موقع ليبي يكشف هوية قائد "مجزرة المصريين" وتفاصيل اللحظات الأخيرة

تابعنا على:   10:54 2015-02-18

أمد/ بنغازي: كشف تنظيم داعش الإرهابي عن كواليس جديدة لمذبحة المصريين في ليبيا، معلناً أنه نفّذ عملية الذبح، قبل أكثر من أسبوعين، من تاريخ إصدار الفيديو، ورفض طلب المصريين المختطفين، إجراء اتصال أخير مع ذويهم في مصر.

ونقل موقع "ليبيا المستقبل" عن الداعشي أبومصعب التونسي، قوله "إن عملية ذبح المصريين المختطفين، وقعت منذ أكثر من أسبوعين، إلا أن الفيديو نُشر قبل ساعات فقط، انتظاراً لصدور العدد الشهري لمجلة "دابق"، التابعة للتنظيم "التي تتضمن صوراً من عملية الاستعداد لذبح المصريين.

وأضاف الداعشي عبر أحد المواقع الجهادية: "عملية الذبح كانت بمثابة رسالة قوية إلى أقباط مصر".

وكشفت مصادر مقرّبة من العناصر الجهادية في ليبيا، للموقع، عن أن قائد عملية الذبح، بريطاني من أم ليبية، وهو مطلوب لدى الجهات الأمنية البريطانية، نتيجة انضمامه إلى داعش، منذ فترة، حيث سافر إلى سوريا وتلقى التدريب هناك على يد "التنظيم"، ثم انتقل إلى العراق، ومنه إلى ليبيا.

ونقل الموقع أيضاً عن أحد مقاتلي التنظيم ويدعى أبومحمد الليبىي قوله "إن الرهائن المصريين طلبوا قبل ذبحهم، الاتصال بأهلهم في مصر، والتواصل معهم للمرة الأخيرة، إلا أن الدولة الإسلامية رفضت ذلك لسببين، الأول أنه لا حقوق للأسرى الكفار، والثاني لكي لا يتم رصد الاتصال، والتعرّف على مكان احتجاز المختطفين"، حسب زعمه.

وأضاف الداعشي الليبى أن منفذي عملية الخطف غالبيتهم من عناصر أنصار الشريعة في ليبيا، المبايعين للتنظيم، بالتنسيق مع القيادة المركزية لداعش، مشدداً على أن "كل من لم يبايع الدولة الإسلامية، دمه حلال، خصوصاً غير المسلمين ممن ليس لهم عهد ذمة أو أمان".

وكان تنظيم داعش، خطف 21 قبطياً في يناير (كانون الثاني) الماضي وتم اقتيادهم إلى مكان مجهول، وفشلت كل محاولات التوسّط من قبَل القبائل الليبية لإطلاق سراحهم، وتضاربت الأنباء حول مصيرهم، حتى أعلن التنظيم عن ذبحهم، في تسجيل مصور، بعنوان "رسالة موقّعة بالدماء إلى أمة الصليب".