قراقع: ليبرمان عدو للسلام ويمارس الإرهاب العلني

تابعنا على:   21:05 2015-02-17

أمد/ رام الله : دعا رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، مجلس الأمن والمجتمع الدولي، إلى الرد على وزير الخارجية الإسرائيلي افغدور ليبرمان، الذي يسعى لسن قانون في الكنيست يدعو إلى إعدام الأسرى الفلسطينيين في السجون.

وقال قراقع في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، إن ليبرمان المشبع بالعداء للسلام، والذي يشكل وصمة عار على جبين المجتمع الإسرائيلي، وكل المصابين بالجنون العنصري وبالدموية في الحكومة الإسرائيلية، يقودون إسرائيل إلى مصاف الدول العنصرية، وإلى إشعال حروب الكراهية والانتقام.

وأضاف أن تصريحات رجل المجازر والمذابح، الذي يجعل من الأسرى ضحايا لأفكاره المسمومة، تأتي في إطار حمى الانتخابات الإسرائيلية.

ودعا المجتمع الدولي وكافة مؤسساته الى التدخل لمنع انتشار هذا الفساد الدموي في القيادة الاسرائيلية، والتي تسبب انهيارا تاما لمفهوم العدالة الانسانية، وتجعل الأسرى في وضع خطير جدا، وتحت رحمة قيادات عنصرية تستهتر بالقانون الدولي وشرائع حقوق الانسان

واختتم قراقع: 'ليبرمان يتحدث عن قتل الأسرى بقانون، ونحن نتساءل أين مجلس الأمن؟ وأين المجتمع الدولي من هذا الارهاب العلني؟ لقد طغت هذه الوقاحة الحاقدة والانتقامية البشعة على كافة القوانين والاتفاقيات الدولية، وحان الوقت لكي تمارس هيئة الأمم والمجتمع الدولي بأسره صلاحياته وسلطته على هذه العصابة الإسرائيلية المتطرفة'.

وكان زعيم حزب 'إسرائيل بيتنا'، وزير الخارجية الإسرائيلي افغدور ليبرمان، قال في تصريحات صحفية إن حزبه 'يسعى لسن قانون في الكنيست الإسرائيلية يدعو إلى إعدام الأسرى الفلسطينيين'.

اخر الأخبار