الخارجية الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بقرار يلزم إسرائيل بوقف الاستيطان فوراً

تابعنا على:   14:46 2015-02-17

أمد/ رام الله : تدين وزارة الخارجية بشدة مصادرة السلطات الإسرائيلية أكثر من (500) دونم من أرض دولة فلسطين الواقعة ما بين بلدتي عناتا والعيسوية، وذلك لأغراض إنشاء مكب للنفايات الصلبة. وتنظر الوزارة بخطورة بالغة لهذا القرار خاصةً وأنه يشكل جزءاً لا يتجزأ من المخطط الإستيطاني الواسع المعروف بـ E1، الذي يهدد بفصل شمال الضفة عن جنوبها.

في ذات الوقت تدين الوزارة بشدة اقتحام قوات الاحتلال لقرية " بوابة القدس " السلمية وهدمها للمرة السابعة، والتنكيل بمواطنيها والمتضامين الأجانب، من بينهم سفراء الدول الأجنبية. وتحذر الوزارة من مخاطر وتداعيات العدوان العنيف الذي تمارسه قوات الاحتلال ضد المقاومة السلمية الشعبية التي يمارسها الشعب الفلسطيني، دفاعاً عن أرض وطنه ومقومات حياته ووجوده الوطني والإنساني.

إن الوزارة إذ تحمل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن هذا القرار الإستيطاني، وإذ تحذر مجدداً من تصعيد الاستيطان وعمليات التهويد المرافقة للانتخابات الإسرائيلية، فإنها تطالب المجتمع الدولي والرباعية الدولية، والدول الأعضاء في مجلس الأمن بالتحرك العاجل لوقف مخططات الاحتلال الاستيطانية التهويدية، التي تدمر حل الدولتين، وتقوض فرص السلام الممكنة. كما تطالبها أيضاً بإتخاذ قرار دولي يلزم إسرائيل ويجبرها على وقف الاستيطان والانصياع للقانون الدولي، والالتزام بإرادة السلام الدولية، والحل التفاوضي للصراع.