د. مقداد يؤكد تقدير سوريا لموقف "دولة فلسطين" البناء منذ بداية الأزمة السورية

تابعنا على:   17:42 2013-11-25

أمد/ دمشق : التقى السفير أنور عبد الهادي مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية صباح اليوم مع معالي الدكتور فيصل مقداد نائب وزير الخارجية السورية في مقر وزارة الخارجية بدمشق ودار الحديث حول آخر التطورات بسوريا والمخيمات الفلسطينية وأكد الطرفان على ضرورة العمل لانسحاب المسلحين من المخيمات لإعادة الأمن والأمان إليها وعودة الأهالي الذين ذاقوا مرارة النكبة مرة أخرى نتيجة دخول المسلحين وخاصة لمخيم اليرموك, وأكد د. مقداد على أن الدولة السورية مستعدة لإعادة كافة الخدمات للمخيم والحفاظ على أمن الأهالي وتسوية أوضاع المسلحين فور خروج المسلحين من المخيم, مشيراً أن العلاقات الفلسطينية- السورية أقوى من أن يشوهها بعض تصريحات أصحاب المشاريع الشخصية أو الفئوية, كما وأكد د. مقداد على احترام سوريا وتقديرها لموقف الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين وموقف منظمة التحرير الفلسطينية على موقفها الحيادي البناء منذ بداية الأزمة السورية.

من جهته أكد السفير عبد الهادي على أن الرئيس محمود عباس يهمه أن تبقى سوريا موحدة قوية وهدفه إعادة اللاجئين الفلسطينيين إلى بيوتهم بالمخيمات بعد اخلائها من السلاح والمسلحين لحين عودتهم لفلسطين, مؤكداً أن حل أزمة مخيم اليرموك هو عمل وطني جامع لا يمكن لأحد أن يستثمره لتحقيق انجازات شخصية أو فصائلية, و منظمة التحرير الفلسطينية مع كل جهد بناء لإعادة الأمن والأمان لمخيم اليرموك ولا تبحث عن انجازات على آلام وجراح شعبنا.