4 أشياء تثبت تناقض التنظيم الإرهابى.. استخدام مواقع التواصل التى ابتكرها "الفرنجة"

تابعنا على:   21:21 2015-02-16

أمد/ القاهرة : أثارت الأفعال الإجرامية التى يقوم بها تنظيم داعش الإرهابى ضيق واستياء الملايين حول العالم، خاصة أنهم يزعمون حمل راية الإسلام ويتخذون من أنفسهم جنود الله فى الأرض الموكلين بإقامة العدل ونصرة الدين، وهم بعيدون كل البعد عن هذه الادعاءات، وثبتت خلال الأيام الماضية مدى تناقض هذا التنظيم، لذا قمنا برصد أهم الأشياء التى تؤكد أن هذا التنظيم ينطبق عليه الآية القرآنية "يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم".

استخدام مواقع التواصل الاجتماعى

يزعم تنظيم داعش الإجرامى بأنهم جاءوا لينفذوا شرع الله فى الأرض ويحكموا بالعدل بين الناس ويعيدوا أمجاد الفتح الإسلامى، وغزو روما ويصفون الأقباط بالصليبيين، بالرغم من استخدامهم لمواقع التواصل الاجتماعى مثل تويتر وفيس بوك وإنستجرام التى من صنع "الفرنجة"

تغيير صورة البروفايل

فإذا كانت حجة داعش استخدام وسائل التواصل الاجتماعى المختلفة لتوصيل آرائهم لأكبر قدر من الناس، خاصة مع زيادة استخدام هذه المواقع وأن الغاية تبرر الوسيلة، فلما يهتمون بمظهرهم ويغيرون صور "البروفايل" الخاص بحساباتهم للحصول على أكبر قدر من اللايكات والكومنتات.

ارتداء الساعات "الرولكس"

أثارت صورة لأحد أعضاء تنظيم داعش حفيظة الكثيرين بسبب ارتدائه لساعة رولكس باهظة الثمن، أليس فقراء المسلمين أحق بهذه الأموال، لماذا لا تستغلها داعش فى إنقاذ ملايين المسلمين الذين لا يجدون مأوى أو مسكن أو الذين يتم اضطهادهم وحرقهم فى العديد من البلاد حول العالم.

إخراج وتصوير المشاهد

يستفز تنظيم داعش الملايين بسبب إصرارهم على تصوير مشاهد القتل والذبح باستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية وإضافة المؤثرات الخاصة، ليبدو الفيديو بأنه فيلم عالمى، يبحث عن تحقيق أرباح ضخمة فى شباك التذاكر، غير عابئين بحرمة الموتى أو تعاليم الإسلام المتعلقة بهذه الأمور.

اليوم السابع

اخر الأخبار