كندا تبقي عقوباتها على ايران رغم الاتفاق بين طهران والقوى الكبرى

تابعنا على:   14:23 2013-11-25

أمد/ أوتوا- (AFP) – اعلن وزير الخارجية الكندي جون بيرد الاحد ان كندا ستبقي على عقوباتها المفروضة على ايران بانتظار اتفاق نهائي بشأن برنامجها النووي على رغم التوقيع على اتفاق مرحلي في جنيف.

واعتبر بيرد ان “فرض عقوبات فعالة” دفع بالنظام الايراني الى “اعتماد موقف اكثر اعتدالا وفتح الباب للمفاوضات” التي قادت الى هذا الاتفاق المرحلي، محذرا من “استغلال او تقويض الاتفاق عن طريق الخداع″.

وبانتظار توقيع مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، الصين، روسيا والمانيا) وايران على اتفاق نهائي، “ستبقي كندا عقوباتها القاسية حيز التطبيق بشكل كامل”، بحسب بيان جون بيرد.

وينص الاتفاق الذي تم التوصل اليه في جنيف على تخفيف العقوبات على بعض القطاعات من جانب الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي لكن مع بقاء كل العقوبات التجارية والمالية الاميركية كذلك العقوبات المفروضة بموجب قرارات مجلس الامن الدولي.

وكانت كندا شددت عقوباتها على ايران في الربيع الماضي من خلال منعها كل الصادرات الى هذا البلد وكل الواردات منه باستثناء تلك التي لها طابع انساني (غذاء، ادوية…). كذلك قامت كندا بتوسيع عقوباتها لتشمل عددا اكبر من المسؤولين والمؤسسات المشمولين بقرارات تجميد الارصدة في كندا. وفي المحصلة هناك 78 شخصا و508 منظمات يشملها قرار تجميد الارصدة في كندا.

اخر الأخبار