عريقات: لماذا لا يطبق نموذج جنيف في الصراع الفلسطيني ؟

تابعنا على:   13:25 2013-11-25

أمد / رام الله : اعتبر صائب عريقات، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أن المفاوضات التي قادتها القوى الدولية مع إيران، وأفضت إلى اتفاق حول الملف النووي الإيراني، "فريدة تماماً وتشكل سابقة ومنطلقاً"، يمكن إتباعها في حل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين في تصريحات نقلتها صحيفة الأيام المحلية " إن المفاوضات التي جرت في جنيف فريدة تماماً، وتشكل سابقة ومنطلقاً لنجاح المجتمع الدولي في تفادي الحرب، واعتماد الطرق السلمية لحل الخلافات، ونحن نرحب باتفاق جنيف، لأن الحرب لا تخدم مصالح أحد. وأضاف: نأمل من المجتمع الدولي الذي استطاع أن يحقق هذا الاتفاق، أن يعمل بالجهد ذاته لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتحقيق إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، من أجل تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة ".

ورأى عريقات أن مفاوضات جنيف "أثبتت أنه إذا ما جمع المجتمع الدولي إرادته وعزيمته ورسم مصالحه، فإنه يستطيع أن ينجح"، وقال: ما جرى في جنيف هو نموذج جديد، حيث اشترك الجميع من أجل التوصل إلى اتفاق لتفادي الحرب وتحقيق الاستقرار، وبالتالي فإنه إذا ما توفرت الرغبة لدى المجتمع الدولي لإنهاء الاحتلال فإن هناك إمكانية لذلك.

وتساءل عريقات: لماذا لا يحدث هذا في الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي؟ لماذا يتردد المجتمع الدولي في التعامل مع إسرائيل كدولة فوق القانون. وقال: "لا يوجد ما هو أكثر خطورة من الاحتلال على السلم والاستقرار الإقليميين والدوليين، وعليه يجب أن تكون أولوية المجتمع الدولي تجفيف مصادر عدم الاستقرار، وذلك بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

من جانبه قال نبيل أبو ردينة، الناطق باسم الرئاسة: "إننا نريد شرق أوسط خالياً من الأسلحة النووية"، وأضاف: "إن الجهود الدولية التي نجحت في جنيف، هي فرصة لتفعيل اللجنة الرباعية لأخذ دورها في إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي"، مشدداً على أن "الوصول إلى اتفاق في جنيف هو رسالة مهمة لإسرائيل، كي تدرك أن السلام هو الخيار الوحيد في الشرق الأوسط".

اخر الأخبار