"دار البر" الإماراتية توزع مستلزمات شتوية لمتضرري خزاعة

تابعنا على:   17:08 2015-02-14

أمد / غزة – حاتم العسولي : وزعت جمعية دار الكتاب والسنة، بالتعاون مع جمعية المركز العلمي في فلسطين، مستلزمات شتوية لقاطني الكرفانات والمتضررين من الحرب الأخيرة على غزة، في بلدة خزاعة شرق محافظة خان يونس، وذلك ضمن مشروع "الشتاء الدافئ" الممول من جمعية دار البر بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وأوضح الشيخ نظام شعت مدير المشاريع الخارجية بالجمعية، أن مشروع الشتاء الدافئ يأتي في إطار جهود دار الكتاب والسنة المتواصلة للتخفيف من معاناة المتضررين من العدوان، كجزء من مسؤولياتها تجاه أهالي قطاع غزة، خصوصاً في ظل الأوضاع الاقتصادية والمعيشية الصعبة، وارتفاع معدلات الفقر والفقر المدقع.

وذكر أن المشروع يركز على المتضررين مع استهداف مختلف الشرائح والمناطق في محافظات قطاع غزة الخمس، لافتاً إلى أن استهداف قاطني الكرفانات والمتضررين في بلدة خزاعة، أتى بشكل عاجل وفوري، للتخفيف من معاناتهم، ونظراً للبرودة القارصة والمنخفضات العاصفة التي تضرب القطاع مؤخراً.

من جانبه بين الشيخ أسامة دويدار مدير الإغاثة بدار الكتاب والسنة، أنه تم توزيع مئات الفرشات والبطانيات والدفايات الكهربائية، على أصحاب البيوت المهدمة والمتضررة وغير الصالحة للسكن، والذين يقطنون في الكرفانات والخيام، علاوة على أولئك الذين يقطنون تحت ركام بيوتهم المدمرة، مشيراً إلى أن المشروع يستهدف الأسر المستورة والمتعففة والعاطلين عن العمل، والأرامل والأيتام، إضافة إلى النازحين في مراكز الإيواء.

وعبر عن شكره وتقديره للجهود الكبيرة التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيساً وحكومة وشعباً ومؤسسات، وخص بالشكر والعرفان جمعية دار البر، لدورها وجهودها المتواصلة للتخفيف من المعاناة والمأساة التي يعيشها أهالي قطاع غزة، مثمناً الدور الكبير والجهود العظيمة التي يبذلها المركز العلمي في فلسطين، لمساندة ودعم صمود أبناء الشعب الفلسطيني.

اخر الأخبار