الحمد الله: كل مشروع ينفذ في فلسطين هو دليل على التجذر بها والإصرار على التغيير والأمل

تابعنا على:   17:48 2015-02-09

أمد/ رام الله: وضع رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، اليوم الاثنين، حجري الأساس لمستشفى حلحول ومستشفى دورا الحكوميين في محافظة الخليل، بالإضافة الى اطلاق رزمة من مشاريع تطوير الخدمات الصحية في محافظة الخليل منها انشاء مركز صحي للولادة الامنة في بيت أولا وبناء وتجهيز مديرية صحة حلحول، وذلك بدعم من الحكومة الإيطالية.

وأكد رئيس الوزراء خلال كلمته في حفل وضع حجري الأساس ان كل مشروع ينفذ على أرض فلسطين، هو دليل على التجذر بها، والإصرار على صنع الحياة والتغيير والأمل، وهو رسالة للعالم أجمع بأن في فلسطين شعب يعمل ويبني رغم الحصار والجدار والاستيطان والمصادرة، ورغم استمرار إسرائيل في سياسة العقوبات الجماعية، ومواصلتها قرصنة أموال شعبنا.

ونقل الحمد الله تحيات الرئيس محمود عباس واعتزازه الكبير لوضع أسس دولة فلسطين والمشاركة في نهضتها ورعاية مصالح أبنائها، مهنأ أبناء محافظة الخليل، وكافةَ أبناء شعبنا، بإطلاق هذه المشاريع الوطنية المتميزة التي ستساهم في تنمية قدرات المؤسسات الصحية على خدمة أبناء شعبنا وتعزيز قدرتهم على الصمود والبقاء في أرض وطنهم خاصة في المناطق الريفية والمهمشة والمهددة من الجدار والاستيطان.

وقال الحمد الله: "إننا ورغم هذه المرحلة الحساسة من تاريخ قضيتنا، والتي تتعاظم فيها الصعاب والتحديات، نؤكد لكم على أننا سنواصل العمل من أجل مواطني دولتنا، وسنَبني مقوماتها وأُسُسِها، فاليوم نباشر بناء المستشفيات وتحديث المَراكز في حلحول ودورا وبيت أولا، وغداً ينطلق عملنا في بلدات وقرى وخِربٍ أخرى".

وأضاف الحمد الله أن إقامة هذه المشاريع تأتي في إطار إتفاقية تعاون بين الحكومتين الإيطالية والفلسطينية، لتعزيز قدرات قطاع الصحة وضمان الوصول بالخدمات الطبية والصحية إلى كافة المناطق، وأشكر إيطاليا حكومة وشعبا على دعمهم المتواصل لمسيرة شعبنا في المأسسةِ والتنمية.

 وأكد رئيس الوزراء أن هذه المشاريع تعد خطوة هامة ونَوعية ليس فقط في ضمان الاستجابة السريعة والفاعلة لاحتياجات شعبنا، بل وفي تطوير مؤشرات الصحة في بلادنا، وتوطين خدماتنا الطبية وتقليص التحويلات إلى الخارج، وتعزيز ثقة أبناء شعبنا بقدرة مؤسساتهم على رعاية مصالحهم، وتوفير خدماتها لهم دون تعقيد أو تعطيل.

وفي سياق متصل، شدد رئيس الوزراء على أهمية دور المؤسسة الأمنية في الحفاظ على انجازات الحكومة والمشاريع التي تنفذها، ومقدرات شعبنا من العبث والضياع، ودورها في ضمان حقوق المواطنين والوقوف في وجه الخارجين عن القانون وتقديمهم للعدالة، مثمنا في هذا السياق جهود المؤسسة الأمنية ودورهم المستمر في الحفاظ على الأمن والسلم الأهلي.

ورافق رئيس الوزراء خلال جولته القنصل الإيطالي ديفيد لاسيسيليا، ومحافظ محافظة الخليل كامل حميد، ووزير الصحة جواد عواد، ووزير الحكم المحلي نايف أبو خلف، ورئيس هيئة مكافحة الفساد رفيق النتشة، ورئيس سلطة الطاقة عمر كتانة، ورئيس بلدية حلحول وجدي ملحم، ورئيس بلدية دورا محمد نمورة، وعدد من المسؤولين والشخصيات الاعتبارية.