صرخة فتحاوية صادقة حريصة إلي الهيئة القيادية

تابعنا على:   23:50 2013-11-24

حازم عبد الله سلامة

غزة مذبوحة من الوريد إلي الوريد ، جرحها الغائر ينزف ألما وقهرا دون أي استجابة لاستغاثتها ممن مطلوب منهم أن يوفروا لها متطلبات الحياة والكرامة ، وفي ظل هذه الآلام والمعاناة التي يعيشها المواطن ، وفي ظل حالة الترهل التي تحياها حركة فتح ، إلا أن هناك بعض الناعقين والأبواق التي طالما رقصت علي جراح فتح وتسلقت علي دماء أبناؤها لأجل الحصول علي اعلي المناصب والمسميات التنظيمية ، لازالت تبث سمومها اتجاه فتح وقادتها وشرفاؤها ومناضليها الأوفياء ،

من المخجل أن تصمت الهيئة القيادية عن هؤلاء المحسوبين عليها وتتركهم بلا حساب وهم ينعقون ليلا نهارا لزيادة الشرخ والانقسام والتصنيفات بحركة فتح ، لأنهم تعودوا أن يتغذوا علي المتناقضات ويتسلقوا علي الخلافات ، فهم لا قيمة لهم في ظل أجواء المصالحة الفتحاوية فيبذلون أقصي جهدهم للإبقاء علي حالة الترهل والانقسام والخلافات ليجدوا لهم مكانا ، هؤلاء الأبواق والأقلام المأجورة لو وجدوا رادع من الهيئة القيادية لما استمروا بنهجهم التدميري التآمري ،

ومن هنا نعلن صرخة فتحاوية صادقة للأخوة أعضاء اللجنة المركزية وأعضاء الثوري وأعضاء الهيئة القيادية بغزة ، أن يقفوا موقف حازم وحاسم ضد هذا البوق الفاسد ، ولجمه وإفشال مؤامرته الهادفة للنيل من فتح ووحدتها ومنع التقارب بين أبناؤها ، وهذا مطلب كل أبناء فتح المخلصين من اجل فتح ووحدتها واستنهاضها ،

فيوجد ناطق إعلامي للحركة بغزة وهو المخول بالتصريحات ونقل وجهة نظر الحركة في كل الأمور ،أما أولئك الصغار الذي تسلقوا ليعتلوا المنصب ويحملوا تكليف عضو هيئة قيادية ويستغلونه لنشر الفتنة والانشقاق فغير مسموح لهم أن يتحدثوا ، خاصة في ظل وجود مفوض للتعبئة والتنظيم وهو عضو لجنة مركزية وأعضاء مركزية وثوري وهيئة قيادية بغزة لا يتحدثون بمثل أراجيف هذا المتسلق المندوب بوق الفتنة ،

مطلوب من الهيئة القيادية وقف هذه الأراجيف والخزعبلات التي تصدر عن هذا المحسوب عليهم ، وإلا فالوضع متجه نحو فتنة لعينة يزرعها هذا الموتور ، وسيكون الخاسر حركة فتح ، نحذر ونحذر من ترك هذا الموتور مستمرا بنشر الحقد والتصنيفات بين أبناء الحركة ، فيكفي فتح ما بها من جروح ونزيف ، ويكفي رشا للملح علي جرح فتح يا هذا ،

رسالتنا فتحاوية صادقة حريصة ، نابعة من صدق الانتماء والوفاء للوطن ، ولعهد الشهداء ولقسم الفتح ، فلا تتركوا هؤلاء الموتورين المناديب الصغار المتسلقين ، عبدة المناصب ، أن يعبثوا بفتح ويذبحوها ويزيدوا آلامها وانقسامها لأجل الحفاظ علي برستيجهم وحلمهم الواهم بالإمارة والقيادة والمنصب ، ففتح اكبر من الجميع واكبر من كل المسميات ،

روح الرمز الخالد أبا عمار تناديكم ، ودماء الشهداء تستصرخكم ، حافظوا علي فتح قوية موحدة ، ولا تتركوها بيد من يريدها مجرد سلما ليتسلق إلي حلمه الواهم بالقيادة لأجل مصالحه الخاصة ، فإنها فتح أمانة في أعناقكم ،

والله الموفق والمستعان

[email protected]

اخر الأخبار