قريع: يجب مواجهة أنشطة الاحتلال الاستيطانية في القدس بكل الوسائل

تابعنا على:   23:10 2013-11-24

أمد/ القدس : قال عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون القدس أحمد قريع، يجب مواجهة أنشطة الاحتلال الاستيطانية في مدينة القدس بكل الوسائل، محذرا من خطورة تمادي سلطات الاحتلال في انتهاكاتها اليومية المتواصلة ومن غطرستها العنصرية بحق مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك بشتى الانتهاكات والأساليب العنصرية.

وأضاف قريع في تصريحات صحفية اليوم الأحـد، إن مدينة القدس في عين العاصفة، ما يستدعي مواجهة حكومة الاحتلال الإسرائيلي، وبكل الوسائل، بأنشطتها الاستيطانية الاستعمارية اللاشرعية، بالإضافة إلى حملة الانتهاكات المسعورة التي تشرعها وتقودها والمتمثلة باقتحام المسجد الأقصى المبارك وتدنيسه باستمرار والسماح لقطعان المستوطنين القيام بجولات استفزازية شبه يومية تحت حراسة شرطة الاحتلال، بالإضافة إلى عملية التهويد المتسارع التي تقوم به من خلال الحفريات التي أدت إلى تشققات وانهيارات في أنحاء متعددة من البلدة القديمة كما حدث في عقبة القرمي، والآن في رباط الكرد (حوش شهابي) وفي حوش عسيلة وفي عقبة السرايا الذي سيعرض للخطر الجدي ما يقارب 7 بيوت تؤوي سبع عائلات، وغيرها من البيوت والمحلات التجارية التي أصبحت تتعرض للانهيارات نتيجة الحفريات التي تتم تحت البلدة القديمة، ونتيجة لتخزين مياه المجاري بشكل متعمد.

وأشار قريع إلى أن الهدف من وراء هذه الحفريات والاقتحامات المتكررة هو السيطرة على المسجد الأقصى وتهويده وتقسيمه زمنيا ومكانيا، الأمر الذي يضع المسجد الأقصى في دائرة الخطر الحقيقي.

كما حذر قريع من عمليات الهيمنة والسيطرة على الأحياء العربية في مدينة القدس من خلال الطرق والمواصلات وتطبيق مبدأ أن مدينة القدس موحدة من خلال خنق المواطنين المقدسيين وتطبيق نظام الأبرتهايد، آخذين بالاعتبار أن الطرق الالتفافية ووسائل المواصلات المختلفة ستجعل الأحياء العربية في مدينة القدس إلى جانب المستوطنات الاستعمارية وكأنها محميات (غيتو) تحت ظل الاحتلال الإسرائيلي.