ابو يوسف : نبذل كل الجهود لإزالة كل العقبات أمام مسيرة الوحدة الوطنية

تابعنا على:   13:23 2015-02-03

أمد/ رام الله : اكد الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف إنه تم التوافق على إجراء اتصالات مع حماس والجهاد الإسلامي في قطاع غزة، وتحديد موعد لذهاب الوفد في ضوء الاتصالات التي تجري لعقد اجتماع في غزة.

ولفت ابو يوسف في حوار صحفي  أن الوفد سيلتقي جميع الفصائل بغزة وعلى رأسها حركتي "حماس" و"الجهاد الاسلامي" لاستكمال ملفات المصالحة والخروج من الوضع الراهن التي تشهده الأراضي الفلسطينية.

واضاف  أن النقاش الذي جرى في اجتماع اللجنة التنفيذية  ركز على ملف حكومة الوفاق الوطني وتعزيز دورها وإعطائها التسهيلات لاستمرار عملها في قطاع غزة في ظل ما يتطلبه الأمر من إعادة اعمار.

وشدد أبو يوسف على أن اجتماع الوفد الفلسطيني المنوي عقده في غزة سيدعو إلى التمسك بما تم التوقيع عليه عامي 2011 و2012 والاتفاقات التي جرت بعد ذلك كإعلان الدوحة وإعلان الشاطئ والتفاهمات التي جرت بعد ذلك، مؤكدا على أن الأهمية تكمن في تنفيذ هذا الاتفاق بشكل دقيق والتمسك في تنفيذه.

وذكر أن لدى اللجنة التنفيذية للمنظمة قرار ببذل كل الجهود لإزالة كل العقبات أمام مسيرة الوحدة الوطنية التي تشكل تحديا هاما في ظل المخاطر والتحديات التي تقوم بها حكومة الاحتلال الإسرائيلي من حرب مفتوحة ضد الشعب الفلسطيني.

واكد ابو يوسف ان اجتماع اللجنة السياسية  ناقش تشكيل لجنة وطنية عليا لمتابعة موضوع محكمة الجنايات الدولية بقرار من اللجنة التنفيذية، وتم خلال الاجتماع ما يمكن أن يرسم كمرسوم رئاسي لهذه اللجنة، بمشاركة كل فصائل العمل الوطني بين الضفة وغزة.

وتوقع أبو يوسف أن يتم خلال الفترة القادمة إصدار مرسوم رئاسي بهذه اللجنة، ووضع الملفين الرئيسين التي اتخذت اللجنة التنفيذية قرارا فيها، وهما ملف الاستيطان الاستعماري باعتباره جريمة حرب، وملف العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

ونفى ابو يوسف  التقارير الاعلامية التي تحدثت عن وجود قرار فلسطيني بتأجيل التوجه مجددا بمشروع قرار يطلب تحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية إلى ما بعد الانتخابات البرلمانية المقررة في إسرائيل في آذار/مارس المقبل.

وقال  أبو يوسف إن  الاستيطان الاستعماري الذي تقوم به حكومة الاحتلال بكافة أشكاله هو غير شرعي وغير قانوني ويعتبر جريمة حرب ضد الشعب الفلسطيني.

واشار أبو يوسف على أن إسرائيل تسعى من خلال استمرار وتكثيف الأنشطة الاستيطانية إلى تدمير عملية السلام وضرب بعرض الحائط كل قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي ، والحيلولة دون إقامة دولة فلسطينية مستقلة كاملة السيادة بعاصمتها القدس .

ورأى أبو يوسف ان التصريحات الأمريكية المتكررة لادانة الأنشطة الاستيطانية غير كافية كونها لا تتضمن أي آليات ملزمة لوقف هذه الأنشطة ولا ترتقي لحد السماح بتوجهات وقرارات دولية تلزم حكومة الاحتلال بالوقف الشامل والكامل للاستيطان.

ودعا امين عام جبهة التحرير الفلسطينية  الى ضرورة سرعة إنجاز المصالحة الوطنية، وانهاء الانقسام الفلسطيني والتوحد الفلسطيني في ظل المخاطر الكبيرة علی صعيد القضية الفلسطينية، ورسم استراتيجية وطنية من خلال تعزيز المقاومة الشعبيه بكافة اشكالها والتمسك بالثوابت الفلسطينيه وحقوق الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها  حق العودة وتقریر المصير وإقامة الدولة الفلسطينية.