لطيفة : أنا حرة...

تابعنا على:   09:40 2013-11-24


تعود الفنانة التونسية لطيفة إلى الساحة الغنائية بعد غياب طويل عن جمهورها من خلال ألبوم جديد تعاونت فيه مع عدد كبير من الشعراء والملحنين، منهم محمد رفاعي الذي نال حصة الأسد في الألبوم، فقد كتب 5 أغنيات من أصل 14 أغنية.
واعترفت لطيفة - في حوارها مع «الراي» الكويتية - أنها تتردد طويلاً قبل الموافقة على أي عمل، إذ تستمع إلى الكلمات مرات عديدة، لافتة إلى أنها انتهت من تصوير 3 كليبات غنائية من الألبوم، أولها «أحلى حاجة فيَّا». كما أكدت أن دخولها لمجال التمثيل مشروط بجودة العمل:

• ذوق الجماهير تغيّر... بسبب التكنولوجيا

• سعيدة بالغناء الشعبي في «أحلى حاجة فيّا»

• ماذا عن ألبومك الغنائي الجديد الذي سيطرح قريباً؟
- أتعاون في هذا الألبوم مع عدد كبير من الشعراء والملحنين، منهم محمد رفاعي الذي يستأثر بنصيب الأسد في الألبوم، فقد كتب 5 أغنيات من إجمالي 14 أغنية. كما أتعاون للمرة الأولى مع الشاعر ملاك عادل والملحن محمد عبد المنعم، اللذين اشتهرا بلونهما الغنائي الشعبي، ومعظم أغنياته مبهجة وبعيدة عن الأفكار الكئيبة، وذلك لأن الجمهور عانى كثيراً من الحزن والألم خلال الفترة الماضية، والسياسة كانت محور حياتهم وأثرت على حالتهم المزاجية بشكل سلبي.
• وهل يتناسب أسلوبك الغنائي مع اللون الشعبي الذي ستقدمينه في الألبوم؟
- أحرص دائماً على تجربة كل الألوان الغنائية، وعندما كتب ملاك عادل كلمات أغنية «أحلى حاجة فيَّا» وأسمعها لي الملحن محمد عبد المنعم، أعجبت بها كثيراً وأصررت على ضمها للألبوم، وأنا متوقعة نجاحها لأنها قريبة من الناس.
• كيف تختارين أغنياتك؟
- أتردد طويلاً قبل الموافقة على أي عمل، وأستمع إلى الكلمات مرات عديدة وأتناقش مع الملحن في كل التفاصيل، لكنني أعتبر نفسي متوازنة لأنني لا أترك قلقي يعطلني، بل هو عادة دافع لتحسين الأداء وتقديم الأفضل لجمهوري الذي منحني ثقته وجعلني نجمة.
• لماذا تأخر موعد إصدار ألبومك؟
- اشتقت كثيراً لجمهوري الذي غبت عنه ما يقرب من 5 سنوات، فقد كان من المفترض طرح ألبومي الغنائي خلال موسم عيد الحب العام 2011، لكن تم تأجيله بسبب الثورات التي حدثت في الوطن العربي من وقتها حتى الآن. وأتمنى أن ينعم الوطن العربي بالاستقرار خلال الفترة المقبلة حتى يعود الفن إلى سابق عهده من جديد، فهو صناعة راقية يجب أن نحافظ عليها وندعمها بشتى الطرق، وأنا سأطرح الألبوم مهما كانت الظروف لأنني اشتقت لجمهوري كثيراً. كما أنني أجّلت الألبوم أكثر من مرة، وهناك العديد من المطربين الذين طرحوا ألبوماتهم على مدار السنوات الثلاث الماضية، كما أرى أن الوقت الحالي مستقر نوعاً ما، لذلك لن أؤجله مجدداً لأنني لا أعلم ماذا سيحدث مستقبلاً.

لطيفة
• وما سبب توقيعك لعقد توزيع فقط مع شركة «مزيكا» والمنتج محسن جابر؟
- اعتدت أن أكون حرة في اختياراتي الفنية، ولا أريد أن أثقل على أي منتج، خصوصاً أن المنتجين باتوا يتحمّلون الكثير حالياً بسبب خسائر القرصنة. وأشكر المنتج محسن جابر الذي أعتبره داعماً للفن وصامداً ومحافظاً على صناعة الغناء من الانهيار، وأنا موافقة على أي عرض يريده محسن جابر سواء إنتاج وتوزيع أو توزيع فقط لثقتي به وبقدراته الإنتاجية وتجمعنا عِشرة طويلة، كما أنني حصلت على جائزة «ميوزك أورد» وأنا معه.
• وماذا عن جديدك في الفيديو كليب؟
- انتهيت من تصوير 3 كليبات غنائية من الألبوم الجديد، أولها كليب «أحلى حاجة فيَّا» الذي سيعرض قبل طرح الألبوم بأيام قليلة، وسأطرح الكليبين الآخرين تباعاً، كما سأقوم بتصوير كليب رابع من الألبوم قريباً وسيكون بناء على رغبة جمهوري.
• هل ستواكبون الثورة التكنولوجية في الترويج للألبوم؟
- بكل تأكيد، فذوق الجمهور تغيّر حالياً عن الماضي بشكل كبير وأصبح الجمهور يتجه إلى «الديجيتال» في الاستماع إلى الأغنيات، فانتهت صناعة الألبومات وحلّ بدلاً منها «إم بي ثري» و«يوتيوب» وغيرهما من الوسائل الرقمية. حتى «السي دي» أصبح استخدامه قليلاً، لذلك سندرك تلك الثورة الرقمية الجديدة وسنقوم بطرح أغنيات الألبوم على «يوتيوب» و«فيسبوك» وجميع الوسائل الإعلامية والرقمية للترويج للألبوم بشكل إيجابي.
• لماذا وافقت على خوض تجربة تقديم البرامج في «يلا نغني»؟
- جذبتني فكرة تواصل الأجيال، وربط القديم بالجديد، والاحتفاء بالفن القديم. ففكرة البرنامج دارت حول غناء مطربي الجيل الحالي لأغان من زمن العمالقة أمثال أم كلثوم، فيروز، عبد الحليم حافظ، محمد فوزي، وغيرهم من نجوم الفن الجميل، والبرنامج حقق نسبة مشاهدة عالية، وهذا الأمر أسعدني كثيراً.
• برأيك ما الذي ميزك كمذيعة في هذا البرنامج؟
- أقدم الفن الذي نستحق أن نسمعه ويتعلم منه الشباب، وكل الفئات العمرية لابُد أن يتعرفوا على الأجيال وعلى تاريخ الفنانين الذين أثروا في حياتنا وفي تربيتنا، وأرى أنني قدمت تجربة إعلامية وفنية جيدة بشهادة الجمهور والنقاد.
• ما حقيقة استعدادك لخوض تجربة التمثيل مرة أخرى؟
- تلقيت أخيراً أكثر من عرض، لكنني ما زلت مترددة في اتخاذ القرار لأنني أود أن أقدم عملاً جيداً يضيف إلى مشواري الغنائي، والجودة هي شرطي الأول لقبول أي عرض تمثيلي، فأنا لا أبحث عن مجرد التواجد، ولكنني مهتمة بإضافة بصمة مميزة إلى أي عمل تمثيلي أشارك فيه.
• هل تغالين في أجرك؟
- بالطبع لا، لأنني أحصل على ما يتناسب مع قدراتي وموهبتي وأترك