عند ضاحي خلفان الخبر اليقين

09:17 2013-11-23

مكرم محمد احمد

يصعب أن تكون في دبي دون أن تسعي للقاء الفريق ضاحي خلفان المسئول الاول عن الامن هناك‏,‏صائد الجواسيس الذي ذاع صيته في العالم اجمع‏,‏بعد أن ضبط بعثة الجواسيس الاسرائيليين بالصوت والصورة في احدي مهامهم القذرة في دبي‏,‏ وفضح حقيقة الموساد الاسرائيلي الذي ينسجون من حوله الاساطير‏!.‏
كانت جماعة الاخوان المسلمين تعبتر الفريق ضاحي واحدا من ألد خصومها,لانه كشف تنظيم الجماعة بفرعيه المصري والامارتي في ابوظبي في قضية ينظرها القضاء الآن, وضبط بالصوت والصورة والوثائق ترتيبات سفر اكثر من90 مواطنا إماراتيا تم تجنيدهم لحساب جماعة الاخوان ليقدموا البيعة لمرشدها العام في القاهرة دون اعتبار لانتماءاتهم الوطنية.., ولان الفريق ضاحي عنده دائما الخبراليقين عن نشاط جماعة الاخوان في الخليج التي تلتزم الان سكونا شاملا, يمتنع فيه اعضاء الجماعة عن اية لقاءات أو انشطة خوفا من ان يكونوا تحت رقابة الامن,خاصة أن منظومة الامن في دول الخليج قوية ومترابطة, تتبادل المعارف والمعلومات, ويحكمها رؤية امنية واحدة تضع الجماعة في مقدمة الاخطار المهمة التي تهدد أمن الخليج.
صحيح أن الجماعة في الكويت هي انشط جماعات الاخوان في الخليج لكن ما حدث في مصر كان له تداعياته السلبية الكبيرة علي شعبية الجماعة التي تقلصت كثيرا وجعلتها أكثر حذرا,تدقق في تصريحات اعضائها, وتضبط تصرفاتهم بعد مرحلة نشيطة اجترأت فيها الجماعة علي التعبير العلني عن خططها وأهدافها, لكن مكمن الخطر الحقيقي يكمن في سيطرة جماعة الاخوان علي معظم مؤسسات التعليم الخاص في السعودية, الامر الذي يعطيها فرصة السيطرة علي عقول الشباب في غيبة رقابة أولياء الامور وقلة رقابة الدولة علي مناهج التربية في هذه المدارس..., ولان المشكلة كبيرة تفكر دولة الامارات في انشاء مؤسسة ثقافية عربية هدفها الاول والاخير تحصين عقول الشباب العربي في الفترة العمرية ما بين15 إلي25 عاما من افكار التطرف والعنف, ولوأن الامارات نجحت في تحقيق هذا المشروع لكان ذلك أنجازاعظيما, لان الوقاية دائما خير من العلاج.
عن الاهرام