القنصل البريطاني في القدس يعرب عن قلقه للاوضاع المتدهورة في قطاع غزة

تابعنا على:   00:47 2013-11-22

أمد / رام الله : جدد القنصل البريطاني العام في القدس السير فينسنت فين، التزام المملكة المتحدة بتحسين حياة الفلسطينيين في غزة من خلال دعم توفير الخدمات الأساسية، ودعم المجتمع المدني الحيوي، والمساعدة في تنمية القطاع الخاص.

وأعرب السير فينسنت لدى زيارته إلى قطاع غزة على رأس وفد بريطاني رفيع المستوى عن مخاوفه العميقة حول المعاناة الإنسانية في قطاع غزة، وشدد على أهمية التزام جميع الأطراف بمسؤولياتهم بموجب اتفاق وقف إطلاق النار في تشرين الثاني لعام 2012.

وأعرب عن آماله بمستقبل أكثر إشراقا، وقال: إن 'غزة جزء أساسي من الدولة الفلسطينية المستقبلية ومن غير المعقول أن نفكر في دولة فلسطين دون أن تشمل غزة وسكانها'.

 وأضاف: أن 'المملكة المتحدة ثابتة في دعمها منذ فترة طويلة لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة تعيش في سلام إلى جانب إسرائيل آمنة، على أساس حدود 1967، مع تبادل الأراضي المتفق عليها، والقدس عاصمة مشتركة، والتوصل إلى تسوية عادلة ومنصفة متفق عليها لتسوية قضية اللاجئين'.

وأكد أن بلاده تدعم التزام الرئيس محمود عباس الشجاع بمفاوضات الوضع النهائي في وجه التوسع المستمر في المستوطنات غير الشرعية وأثر استمرار الاحتلال.

وقال: 'رغم أني أتفهّم التشاؤم بشأن فرص النجاح، لكني أكرر اليوم أنه لا يوجد بديل لهذه المفاوضات، وشهدت غزة بالفعل أن العنف لا يجلب سوى المزيد من المعاناة وسفك الدماء. فالمفاوضات الناجحة وحدها يمكنها إنهاء الاحتلال والسماح لغزة أن تأخذ مكانها الصحيح كروح لدولة فلسطين'.

وكان القنصل البريطاني قاد وفدا بريطانيا رفيع المستوى إلى غزة لاستضافة أكبر حدث بريطاني في غزة منذ عدة سنوات، ورافقه رئيس وكالة التنمية الدولية البريطانية في القدس جوناثان هارجريفز، ومدير المجلس الثقافي البريطاني وألان سمارت.

 وجمع الحدث عددا من رجال الأعمال الفلسطينيين وقادة المجتمع المدني وخريجي تشيفنينج البريطانية وشركاء آخرين للقنصلية البريطانية العامة في القدس مثل اللاعبين البارالمبيين من غزة الذين شاركوا في دورة الألعاب الاولمبية لندن 2012.

اخر الأخبار