الشيخ الأسطل: قتل الجنود المصريين جرم عظيم بشع لا يقره عرف ولا دين ولا خلق سليم

تابعنا على:   01:47 2013-11-21

أمد / غزة-فرج بربخ- استنكر الرئيس العام للمجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين، فضيلة الشيخ ياسين الأسطل، مساء اليوم الأربعاء، قتل الجنود المصريين بمنطقة الخروبة في الشيخ زويد شمال سيناء.

وقال الشيخ الأسطل في تصريح له عبر صفحة موقع التواصل الاجتماعي"الفيس بوك":"إن سفك الدماء المحرمة والمصونة للنفس البشرية البريئة ولا سيما لجنود مصر وجيشها الكرام لا على المصريين فقط بل على العرب والمسلمين جميعاً لهو جرمٌ عظيمٌ مستنكرٌ بشع لا يقره عرف ولا دين ولا خلق سليم، مستشهداً بقول الله تعالى : ( وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا ).

وأضاف: "حفظ الله مصر فمن أراد كيدها فهو المكيد واسألوا التاريخ، وحفظ الله شعبها وجيشها وأزهرها ومؤسساتها ومقدراتها وأمنها واستقرارها، ورد الله كيد أعدائها في نحورهم، فمصر الكنانة، وشعبها أستاذ العالم كله، وجيشها الحصن الحصين ليس لها فحسب بل للأمة جمعاء، ومن أرادها بسوء قصمه الله، وإننا والله لنحزن لكل قطرة دمٍ مصرية".

وأعرب عن أمله أن يجمع شتات الخصوم، وأن يؤلف بين قلوبهم ويردهم لبلدهم ووطنهم وشعبهم وتاريخهم ودينهم رداً جميلا، داعياً الله عزوجل هداية هؤلاء الذين حادوا عن الطريق ليثوبوا إلى رشدهم، ويسلكوا السبيل السوي والصراط المستقيم.

وقدم الأسطل التعازي والمواساة لأهالي وأسر الشهداء، سائلاً الله تعالى أن يرحم أولئك الشهداء بإذن الله، وأن يلهم ذويهم وأهلهم الصبر والسلوان، ويرفع درجاتهم في الجنان؛ مضيفاً "الصبر الصبر يا أيها المصريون فإنكم بإذن الله منصورون منتصرون".