فرنسا تؤكد تمسكها ببقاء مقر البرلمان الأوروبى على أراضيها

تابعنا على:   23:56 2013-11-20

أمد / باريس / وكالات : أعلنت فرنسا عن تمسكها ببقاء مقر البرلمان الأوروبى على أراضيها فى ستراسبورج.

وانتقد وزير الشئون الأوروبية الفرنسى تييرى ريبونتان فى بيان صحفى ، تبنى البرلمان الأوروبى فى وقت سابق اليوم تقريرا بناء على مبادرة من اثنين من أعضاء البرلمان، يشكك فى وجود مقر البرلمان الأوروبى فى ستراسبورج.

وأعرب الوزير الفرنسى عن اندهاشه من أنه فى الوقت الذى تواجه فيه أوروبا الآثار الاقتصادية والاجتماعية للأزمة، فإن البرلمان الأوروبى يقضى وقتا فى حديث محكوم عليه بالفشل قانونيا.

وشدد ريبونتان على أن موقف فرنسا بشأن مقر البرلمان الأوروبى "ثابت ومعروف"، إذ يقوم على احترام المعاهدات التى تنص بشكل لا لبس فيه على أن مقر البرلمان الأوروبى هو ستراسبورج، حيث تنعقد 12 جلسة عامة شهريا.

وقال إن فرنسا تلتزم وتتمسك بقوة بالامتثال لهذه الأحكام، التى تعكس التزام بناة أوروبا لبناء قارة متعددة المراكز.

واعتبر الوزير الفرنسى أن الطعن فيما يتعلق بمقر ستراسبورج من شأنه أن يهدد جميع الاتفاقات المتعلقة بمقرات جميع المؤسسات الأوروبية، وهى مغامرة لا ترغب البلدان الأوروبية فى خوضها.