ستبقى حركة فتح وكتائب شهداء الأقصى ... حامية للمشروع الوطنى الفلسطينى

تابعنا على:   11:11 2014-12-31

د.عبير عبد الرحمن ثابت

الفكرة الثورية هى بمثابة مؤسسة لتثبيت الهوية الوطنية وحاضنة لمرجعيتها الثقافية ، ومشروع التحرر ليحقق أهدافه دائماً هو بحاجة لفكرة راعية لإرثه النضالى وتضحيات شعبه ، وقادرة على إسناد وعيه السياسى ومرجعياته الثورية .
من هنا كانت الفكرة .. فكرة انطلاقة حركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " ، انطلقت حركة فتح من صدور أبطالها وعلى رأسهم الشهيد والمؤسس ياسر عرفات ، بفكرتهم الرائدة خلقوا واقع نضالى جديد وأطلقوا أول رصاصة فى الأول من كانون ثانى لعام 1965 وكانت شعلة الانطلاقة ولهيب ثورتها نحو تحرير فلسطين ، تعاهدوا على تحرير فلسطين من دنس الاحتلال ونزعوا الخوف من قلوبهم ونهضوا بحركة فتح لإسقاط كافة مشاريع دمج المهاجرين الفلسطيني فى دول الشتات والمحاولات الدولية لإذابة القضية الفلسطينية وردمها فى غياهب أدراج المؤسسات الدولية .
وكانت الجماهير الفلسطينية بانتظار هذه الحركة الوحدوية العملاقة التى انطلقت لتحقق طموحهم بالحرية والعودة الى الوطن ، وتعيد تشكيل وعيهم الوطنى وتوجههم الوجودى نحو فلسطين ، وقدمت قيم تواصلية ومفاهيم ثورية تمس منطق التفكير نحو مستقبل أفضل للشعب الفلسطينى الطامح لإقامة دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف .
حركة فتح التى مرت بالعديد من المحطات تمكنت من المحافظة على كينونتها الوجودية برغم كل المحاولات بدحرها عن الطريق النضالى ، فمنذ الانطلاقة وتشكيل خلاياها الأولى ومرورها بالعديد من المحطات المركزية من حروب ومعارك خارجية وداخلية إلا أنها صمدت فى وجه الصعاب ولم تهزمها الرياح العاتية وظلت حركة فتح هى صمام أمان القضية الفلسطينية .
وتمكنت حركة فتح من بناء منظمة التحرير الفلسطينية مع فصائل المقاومة الفلسطينية الأخرى لتصبح الكيان المؤسسي للشعب الفلسطيني والممثل الشرعى والوحيد لها ، وبقيادة حركة فتح ورئيسها الشهيد ياسر عرفات ازدادت أهمية المنظمة ، وتعززت مكانتها في الحياة السياسية الفلسطينية ، وتبنت الكفاح الفلسطيني المسلح .
حركة فتح أسلمت وجهها لرب الجلالة واستقامت بأخلاق قادتها وتضحياتهم وأخلصت لشعبها فى كل محطات نضاله ، نادتها فلسطين فلبت النداء وكانت الرصاصة الأولى ورسمت حروفها بالآف الشهداء .. حركة فتح لم تنفصل عن شعبها يوماً فنبتت من قيادة حكيمة وكانت الجماهير الفلسطينية روحها النابضة .. وحافظت على العهد وأوفت بالوعد .
فتح حكاية شعب .. عشق فلسطين وضحى من أجلها بكل حلم إلا حلم العودة إلى ترابها .. حركة فتح حررت فلسطين من ممالك الاستعباد لتعيدها إلى قمة الأسياد .. حركة فتح وكتائبها كتائب شهداء الأقصى جند فى سبيل العزة لثراها ... عزفوا نغمة البارود وعزموا على تحريرها فقد مضى وقت التمنى والرجاء ، وصنعت كتائبها من أشلاء عدوها مجداً وبأرواحهم صعدوا إلى السماء .. صرخات فلسطين كانت تدوى فى قلوبهم كالجمر تحرق ما تبقى لهم من حياة فلبوا لها النداء ... حركة فتح سكنت بين الضلوع على خطاها يمضى جحافل الثوار نار تحرق دروب الاحتلال وتدكهم رعبا وهرباً أمام فرسانها المغاوير . لم تلهيها المؤتمرات ولا صالات الفنادق الفخمة عن درب المقاومة بكافة أشكالها السياسية والعسكرية .
كتائب شهداء الأقصى شرفاء الوطن .. بلغت الرسالة وسطرت العدالة ومزقت الظلمات فى زمن الجهالة وصنعت من دماء جيش عاصفتها فتيلاً لتنير به قناديل فلسطين ، أبنائها رسموا أعظم لوحة للفداء والتضحية والصمود أمام كافة الهجمات والصعاب ، وأثبتت هى الأقدر على حمل الأمانة ، وزرعت وسط قلوب جماهيرها منارة وتتوجت بتاج الفخر والنصر ولم تتنازل عن كبرياءها .
أيها الفتحاويون ... فى ذكرى انطلاقة حركتنا الخمسون تحية لكم أيها الأبطال الشرفاء وأنتم أول الرصاص وأول الحجارة .
شهدائنا الأبطال ... ألف سلام لكم وأنتم تضيئون بأرواحكم دروب الثوار نحو القدس .
أسرانا البواسل .. سلام لكم وأنتم تنسجون بسنوات العمر ثوب الحرية لفلسطين .
قيادتنا الحكيمة ألف سلام لكم وأنتم تتخطون الصعاب من أجل وحدة الوطن وإنهاء الانقسام .. سلام لكم وأنتم الأجدر بحماية المشروع الوطنى الفلسطينى .. سلام لكم وأنت المحافظون على سلامه الوطن وأهله .
عاشت حركة التحرير الوطنى فتح .. عاشت الذكرى ودامت الثورة والمقاومة بكافة أشكالها
كل عام وأنتم وجميع أبناء شعبنا بخير .

 

اخر الأخبار