توقيع ديوان"جداريات الحياة والموت" للشاعر خالد صافي

تابعنا على:   00:44 2014-12-27

أمد / غزة- عبدالهادي مسلم: نظمت الرابطة الدولية للإبداع الفكري والثقافي – فلسطين، بالتعاون مع دار الكلمة للنشر والتوزيع بغزة، حفل توقيع ديوان "جداريات الحياة والموت" للشاعر الدكتور خالد محمد صافي من مخيم البريج ، في قاعة مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق، بحضور مجموعة كبيرة من المثقفين والكتاب والفنانين والشعراء والمهتمين بالشأن الثقافي، واصدقاء الرابطة

وبدأ الحفل بالترحيب من قبل الأستاذ ناهض زقوت رئيس فرع الرابطة في فلسطين، مشيدا بأصدار الديوان. ثم تلى ذلك قراءة نقدية أدبية للديوان من قبل الزميل الدكتور محمد حسونة، استاذ النقد الأدبي في جامعة الأقصى حيث ركز في كلمته على دلالية ورمزية لوحة الغلاف وكوننا قد وضعنا الأسم أسفل للوحة لنعطي لشجرة اللوحة الأمل والقوة، وناقش  الدكتور حسونة دلالة الإهداء وفضائه الإنساني، ونوه أيضا إلى مفردات الديوان من تأكيد على المكان وهو غزة، وأن أفعال الديوان بعد التأكيد على دلالة هنا في غزة هي تسجيل لكل ما حدث خلال الحرب بأدق التفاصيل. وأن هذا العمل الشعري يشكل إضافة كبيرة في أدب المقاومة الفلسطيني.

وقدم الدكتور خالد صافي نبذة مختصرة عن الظروف والاسباب التي دفعته إلى نظم الشعر أوقات العدوان على غزة  وبعد منوها إلى سبب اختيار عنوان الديوان، وأنه يشكل حالة تسجيل وجداني لما حدث في غزة خلال الحرب. وكيف أن حروف الديوان وكلماته كانت حالة تمردية ضد الموت الذي جثم في غزة طيلة أيام العدوان.

وأوضح الدكتور صافي  ان الديوان تجربة إنسانية فريدة كونها تجربة كتابة نص أدبي خلال الحدث واتفعالا به. وأن قصائد الديوان السادسة والثلاثين تبض بحالة انفعالية عالية ارتقت إلى مستوى الحدث. وتقدم الدكتور صافي بالشكر إلى الرابطة الدولية للإبداع الثقافي ولدار الكلمة للنشر والتوزيع ، والشكر موصول للدكتور محمد حسونة، ولجميع الحضور الكريم من أصدقاء ومعارف وأدباء كما نقدم الشكر الجزيل للصحفيين الذين غطوا الحدث ومنهم صحفي فضائية هنا القدس، والصحفيين حسن جبر، عبد الهادي مسلم، وزياد عوض، جبريل أبو عسفة، شيرين  السلول، هيثم درابي.وتقدم بالشكر الخاص للأستاذ الفنان خالد نصار على إهدائه لوحة الغلاف.

وفي نهاية حفل التوقيع فتح باب النقاش والمداخلات من قبل الحضور الذين أشادوا بأصدار الديوان

ويذكر أن لجنة الترقيات والبحت العلمي في جامعة الأقصى بناء على تقارير المحكمين في الخارج قدت منحت الباحث صافي  درجة بروفيسور " أستاذ دكتور في تاريخ العرب الحديث والمعاصر للدكتور خالد صافي المحاضر في جامعة الأقصى

وتلقى الدكتور صافي خبر ترقيته درجة البروفيسور أتناء الاحتفال الذي نظمته الرابطة الدولية للإبداع الفكري والثقافي – فلسطين، بالتعاون مع دار الكلمة للنشر والتوزيع بغزة، لتوقيع ديوانه الشعري بعنوان "جداريات الحياة والموت"

وفي تعقيبه تمنى الدكتور صافي الذي يسكن مخيم البريج  من الله أن نبقى ممن يحمل العلم ويحمل عنه. وقال البروفيسور صافي على صفحته "الفيس بوك " أهدي هذا النجاح لروح والدي ووالدتي و لزوجتي العزيزة وأبنائي الأعزاء ذكورا وإناث وإلى إخوتي وأخواتي، ولجميع الأقارب والأصدقاء والمعارف. ولجميع أساتذتي في جميع المراحل التعليمية. وأخص بالذكر الأستاذ الدكتور هيلغي باومغارتن ، مديرة مكتب مؤسسة الداد الالمانية سابقا، ولأستاذتي البروفيسورة جودرن كريمر في جامعة برلين الحرة ولأستاذي الدكتور عبد الكريم غرايبة في الجامعة الأردنية، ولأستاذي الدكتور خليل عثامنة في جامعة بيرزيت، ولأستاذي الدكتور كمال عبد الفتاح في جامعة بيرزيت، ولصديقي البروفيسور يوهن بيزو في جامعة توبنغن الألمانية. كما أهدي نجاحي لجامعتي العزيزة جامعة الأقصى و لشعبي الفلسطيني الصامد.

وكان قد  صدر حديثاً للكاتب الدكتور خالد محمد صافي ديوان شعره الأول تحت عنوان "جداريات أنثوية"، ويضم الديوان في صفحاته التسعين أربعة وثلاثين قصيدة تلحق في فضاء المرأة والطبيعة والوطن،وتحمل القصائد أبعاداً رومانسية وكذلك وطنية. وقدم للديوان الدكتور محمد حسونة أستاذ البلاغة المشارك في جامعة الأقصى. وصمم لوحة الغلاف الفنان الأستاذ إياد صباح، أما التصميم الفني للديوان ورسوماته الداخلية فهي للفنان شحدة درغام.

ومن الجدير بالذكر أن للدكتور خالد صافي مؤلفات تاريخية وسياسية باللغتين العربية والإنجليزية. ويعمل أستاذ مشارك في قسم التاريخ في جامعة الأقصى.

اخر الأخبار