نوال الكويتية لدنيا بطمة: أنا لساني طويل ومشاغبة وإذا طفح الكيل "بكسر الدني"

تابعنا على:   10:16 2013-11-20

إستضافت دنيا بطمة، نجمة برنامج "Arab Idol 1"، في لقاءٍ فني وحواري شيّق، نجمتها المفضلة الفنانة نوال الكويتية، ضمن حلقة جديدة من برنامج "محبوبي أنا" على قناة"mbc 1". بدأت نوال الكويتية حديثها عن طفولتها التي كانت عادية، ومزيج بين الشقاوة والهدوء، لكنها أكدت بأنها لا تتذكر تفاصيلها جيداً، وبداية تعلقها بالفن في عمر السبع سنوات مع أغاني وردة الجزائرية وعبد الحليم حافظ، الذين أثرا فيها وشدوها للفن أكثر.
وقالت إنها درست الموسيقى في المعهد مع أن فكرة إحتراف الغناء كانت بعيدة عن بالها، والتشجيع أتى من أهلها واحد الأساتذة في المعهد، حيث سجّلت بعض الأغاني ولاحظ هذا الأستاذ صوتها الجميل وقدرتها على الأداء الجيد.

وأشارت الى أنها لم تستوعب في البداية هذه الفكرة، وأصدرت أول ألبوم غنائي لها في ذلك الوقت وكان ناجحاً وإنتشر في دول الخليج، "ما كنت فاهمة وعارفة انو اشتهرت بالخليج بس بعرف انه صوتي كان منيح". وقد أكدت نوال أن الفنان الناجح يجب أن يقبله الناس في الدرجة الاولى، بالإضافة الى صوت جميل والصدق مع الجمهور، لأن الجمهور يتابع ويدقق في التفاصيل كإختياراتنا ووقفتنا على المسرح وغيرها من الأمور.

ونصحت بطمة بأن تبتعد عن مشاكل الوسط الفني وعن الأشخاص الذين يريدون وضع الحصى في طريق مسيرتها الفنية، "ما ضروري تستعملي مخالبك واذا دخلتي بالمشاكل بتبتعدي عن هدفك وطموحك".

 وإعترفت نوال بأن صوتها متواضع، وهذا لا يقلل من أهمية مشوارها الفني وجماهيريتها، "فأنا لدي صوت جميل وإحساس وإمكانية ليست بقليلة، لكن هناك قدرات وأصوات أكثر مني وموجودة على الساحة الفنية، والبعض منهم لم يحالفهم الحظ أو النجاح، وفي النهاية ما حدا بطلّع حدا".

كما قالت إنها تفتخر بكل ما قدمته في مشوارها الفني، مع أن بعض الأغاني التي قدمتها لم تقتنع بها في البداية، وأضافت نوال أنها تدرس خطواتها جيداً لكن لا تخطط بشكل دقيق، فبالنسبة لها الفنان الذي يمتلك قاعدة جماهيرية ومسيرة فنية طويلة لا يخاف من شيء. وأشارت الى أن هناك متعة في العمل على إصدار ألبوم بعد التحضير وإختيار الأغاني المناسبة، وهذه المتعة أشعر بها بعد الأصداء الإيجابية التي أتلقاها من الجمهور، فالتعب يزول وإحساس جميل محبة الناس.

وعن قلة أحاديثها الصحافية، أكدت نوال أن الإعتدال في الحياة بشكل عام مفيد، وإذا لم تجد ما تقوله للناس وللصحيفة التي تتحدث إليها لن تصرح، كما أن علاقاتها مع الفنانين جيدة في الخليج والعالم العربي، وشددت على أن لديها حدود لا تسمح لأحد بأن يتخطاه والمنافسة بين الفنانين إنتشرت في كل البلدان وأصبحنا جميعاً ننافس بعضنا، كما أن هناك أصوات كثيرة في العالم العربي لكن قد نجد 2 أو 3 بارزين على الساحة.

وعن علاقتها بالفنانة الإماراتية أحلام، نفت أن يكون هناك أي خلاف بينهما، "في صحف بالخليج كتبت عن لساني ولسان أحلام حكي غلط وأنا حكيتها وقلتلها نحل الموضوع بعيد عن الإعلام، وأنا اذا شي ضايقني من الصحافة لساني طويل تحت الهوا ومشاغبة".

 من ناحية أخرى، قالت نوال إن الإجتهاد والصوت الجميل هما طريق النجاح لأي فنان والحظ لا يكفي أو قد لا يفيد، "واذا الفنان ما قدر يغني عدة أنواع ما بيوصل، وأنا بخاف ع الاغاني وبخاف حط إسم أغنية على الألبوم ويركزوا بس الجمهور عليها"

ونفت نوال ما تردد عن إقامتها في تركيا، حيث أكدت أنها مقيمة حالياً في الكويت، لكنها كانت تتردد كثيراً الى تركيا مع زوجها لتنفيد وتحضير ألبوماتها، بالإضافة الى ترددها عند طبيبها الخاص حين كانت حامل بإبنتها حنين. وعبّرت عن إعجابها بمناخ وجمال طبيعة تركيا وشعبها الذواق موسيقياً.

وكشفت نوال عن أنها كانت في صدد إصدار أغنية "الحقيقة" باللهجة التركية، لكنها صرفت النظر عن الموضوع خوفاً من عدم إتقانها للهجة. وعن علاقتها بزوجها وإبنتها، قالت نوال إنهما أهم من الفن، وتجد الراحة والهدوء في المنزل معهما بعد العمل والأضواء والتعب، كونها لا تأخذ راحتها كثيراً خارج المنزل.

"إبنتي حنين تشبهني بالحنية وتشبه والدها بقوة شخصيتها، لكن لا تستطيع الإستغناء عني وعند حضوري تنقلب على والدها، "أنا بيتوتية وزوجي كمان وطبخاتي كتير طيبين بس ما بعرف أعمل حلو".

وفي ختام الحلقة، أشارت الى أنها حساسة جداً في بعض المواقف، وتتأثر بأي شيء يحصل من حولها، وإذ طفح الكيل "بكسر الدني". وقدمت نوال خلال الحلقة عدداً من أغانيها، كما شاركتها بطمة الغناء في أغنيتين.