بالفيديو..أديب يستعرض الاحتمالات الستة للرئاسة المصرية ..جهة سيادية ستدفع بمرشح مفاجئ والسيسى الأوفر حظا

تابعنا على:   06:44 2013-11-20

أمد/ القاهرة: حددالاعلامى عماد الدين أديب اشتراطات الرئيس المقبل بأن يكون حاصلا على الأغلبية فى الانتخابات، وان يكون لديه برنامج واضح ومتكامل وفريق عمل، متسائلاً:هل من سيرشح نفسه لديه برنامج واضح ام لا؟ وهل يملك الإجابة عن سؤال من سنكون وفى أى الاتجاهات سنسير؟

واشار إلى ان النقطة الثالثة لابد أن يكون لديه شعبية جارفة.. أما النقطة الرابعة عليه أن يكون قيادى ناجح فالمصريين شعب يحتاج إلى قيادة وأن يكون لديه خبرة فى الادارة، مشيراً إلى أن الدكتور محمد مرسى إدارى غير ناجح.

وأوضح أن مصر بحاجة لأن يكون الرئيس القادم رئيسا لكل المصريين ويقودهم ويكون الشعب امانة فى عنقه، ويكون معبرا عنهم فاذا جائنا رئيس ينتمى إلى فئة او طبقة أو تيار معين او حزب معين ويتجاهل مجموع المصريين مصيره الفشل ومن يفهم التاريخ عليه ان يستخلص العبر.

وأكد انه لابد من الرئيس القادم أن لا يكون له مصالح شخصية أو خاصة ولا يحاول ان يجعل جماعته هى المنتفعة ولا يحاول الدفع بأنصاره وأقاربه إنما يكون نزيها ومعاديا للفساد.

اما النقطة السابعة فيكون منحاز للشعب ولا ينقلب على الاتفاق التعاقدى بينه وبين الشعب، ويعمل وفق ارادته فى إختياراته ويحترم إرادة الناس ولا يدفع بالبلاد للهاوية ، مشيرا إلى ان مرسى تسبب فى نزاع بيزنطى ، لافتاً الى انه يختزل الحوار فى ثورة أم إنقلاب ولا يريد الاعتراف بأنه سقط.

وأكد أن هناك خطورة بالغة فى أننا إلى الآن لم نعرف من سيترشح، وليس لدينا إجابة على سؤال من هو الرئيس المقبل.

وقال اديب، إن اول المرشحين لانتخابات الرئاسة المقبلة هو عبد المنعم ابو الفتوح، والذى سيكون مرشح الإخوان والتيار الاسلامى لأن الجماعة لا يمكن ان يكون لديهم مرشح وان شبابهم أصواتهم ستذهب إلى رئيس حزب مصر القوية.

واضاف فى برنامجه بهدوء على قناة الـcbc أن ابو الفتوح انحاز مع جماعة الاخوان لما حدث فى رابعة، مشيرا إلى انه ستكون فرصة له من أجل الترشح، معتقداً انه سينزل هذه المعركة.

اما المرشح الثانى هو حمدين صباحى الناصرى القومى العربى الذى يؤمن بفكر عبد الناصر ومواجهة امريكا وراس المال ويرفع شعار العدالة الاجتماعية وأستطاع ان يحقق اغلبية فى وهو اقوى مرشح داخل جبهة الانقاذ بدلا عن البراعى.

ولفت الى ان المرشح الثالث - هذه ليس معلومات- سيكون رئيس لفترة واحدة وغير طامع فى السلطة وغير راغب فيها وغير طامح فيها

وان الأزهر لعب دورا توافقيا، فإذا ترشح الامام الأكبر سيأخذ أصوات الأقباط.

أما المرشح الرابع، فقال: " هناك تصور أنه عدلى منصور، لأنه مفيدا أن يكون رئيسا لمرة واحدة فقط وفى هذه الحالة من الممكن أن يساعد الأحزاب فيتم تعديل فى الدستور يمنح الحق للرئيس المؤقت أن يرشح نفسه فى الانتخابات إذا فى هذه الحالة سيترشح".

أما الأحتمال الخامس فهو مرشح مفاجئ يدفع به جهاز سيادى فى الدولة، وهو استاذ جامعى درس فى الغرب، ومعروف عنه الاستقامة، ومن الممكن ان يكون لفترة واحدة، وسيكون متعاون لأنه شخصية لها خبرة وحكمة و احترام، وتكون الأجندة ان يحكم لفترة بسبب سنه ويحظى الثقة وهذا المقترح وارد وهذا من الممكن ان يظهر فى أخر أسبوع.

أما الاحتمال السادس فهو المرشح الساحق وهو الفريق أول عبد الفتاح السيسى والذى يعكس الحالة المزاجية للشعب المصرى.

اخر الأخبار