مقتل فتى سعودي في مداهمة أمنية

تابعنا على:   00:47 2014-12-22

أمد/ الرياض : ذكر عدد من سكان بلدة العوامية الشيعية شرق المملكة أن مراهقا قتل عن طريق الخطأ اثناء المداهمة التي شنتها القوات الامنية السعودية في البلدة السبت.

وذكرت وزارة الداخلية السعودية انها قتلت اربعة اشخاص وصفتهم ب"الارهابيين" خلال المداهمة التي جرت السبت بهدف اعتقال اشخاص يشتبه بانهم قتلوا جنديا قبل اسبوع.

الا ان السكان قالوا ان عدد القتلى خمسة من بينهم مراهق عمره 16 او 17 عاما.

وقال ناشط في المنطقة "انا متاكد ان احد القتلى ليس له علاقة .. وقد قتل في سيارته". وقال احد سكان العوامية انه يبدو ان الشاب قتل "عن طريق الخطأ، فقد اخترقت رصاصة عنقه بينما كان يقود سيارته".

ورفض المصدران الكشف عن هويتهما.

وردا على سؤال حول تلك المزاعم قالت وزارة الداخلية ان الشرطة في المنطقة الشرقية ستصدر بيانا بهذا الخصوص.

والسبت قالت الوزارة ان اربعة مسلحين قتلوا خلال عملية اطلاق النار.

ومن بينهم المشتبه به الرئيسي في مقتل الجندي عبد العزيز بن احمد العسيري الذي قتل في 14 كانون الاول/ديسمبر عندما تعرض رجال امن لاطلاق نار من مزارع قرب العوامية.

واظهرت صور نشرت على الانترنت بناية اخترقها الرصاص بسبب عملية السبت، وانتشار عربات مدرعة في الشوارع وعربات مدنية محترقة.

وقال الساكن الاول ان "العملية كانت كبيرة بالفعل" وادت الى اختباء سكان البلدة في منازلهم، مضيفا ان بعض القتلى "مجرمين" معروفين في المنطقة.

وتقع بلدة العوامية غرب مدينة الدمام، وسبق ان شهدت مواجهات بين قوات الامن ومتظاهرين ينتمون الى الاقلية الشيعية.

وشهدت المنطقة الشرقية اعتبارا من 2011 حركة احتجاجات شيعية شبيهة بتلك التي شهدتها مملكة البحرين المجاورة.

وانزلقت الاحتجاجات الشيعية الى العنف في 2012 حيث قتل 24 شخصا بينهم اربعة شرطيين على الاقل بحسب ناشطين سعوديين.