الباجي قايد السبسي يعلن فوزه بالانتخابات الرئاسية التونسية

تابعنا على:   21:33 2014-12-21

أمد/ تونس – وكالات: أعلن الباجي قائد السبسي فوزه في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد في تونس، وذلك بعد وقت قصير من انتهاء التصويت، وتوجه إلى منافسه، الرئيس المؤقت المنتهية ولايته المنصف المرزوقي وبعد شكر التونسيين على التصويت لصالحه، بالدعوة للعمل من أجل مستقبل تونس، وفق ما نقلت صحيفة الصباح على موقعها.

واعلنت هيئة انتخابات مستقلة أن السبسي فاز بنسبة أكثر من 52% والمرزوقي حصل على %47 وقليل

وقال فريق الحملة الانتخابية للباجي قائد السبسي المرشح الرئاسي في تونس ان المؤشرات الأولية تظهر فوزه بجولة الاعادة التي جرت الأحد بفارق كبير على منافسه المنصف المرزوقي.

ولم تعلن بعد السلطات الانتخابية النتائج الرسمية الأولية، لكن مدير الحملة محسن مرزوقي قال إن "المؤشرات" أظهرت أن السبسي فاز بأول انتخابات رئاسية حرة تجرى منذ الانتفاضة التي شهدتها البلاد عام 2011.

وقال مرزوق ان فوز الباجي اليوم هو في الحقيقة يعود الى اختيار الشعب للرئيس المناسب، وقال ان الرئاسة المؤقتة والسياسة المؤقتة والفقر المؤقت انتهى وحان موعد التقدم، داعيا الى الاحتفال ان الباجي قايد السبسي رئيسا للبلاد.

واعتبر فريق الرئيس التونسي المنتهية ولايته منصف المرزوقي ان اعلان فوز منافسه الباجي قائد السبسي في الانتخابات الرئاسية الاحد "ليس له اي اساس".

وقال مدير حملة المرزوقي "ما اعلنه مسؤول حملة الباجي قائد السبسي بشان فوزه الواضح ليس له اي اساس" مشيرا الى ان الفارق "ضيق جدا" ولا يتعدى "بضعة الاف من الاصوات".

وعبر تونسيون شاركوا الاحد في الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية الحاسمة لمستقبل البلاد، عن توقهم لسرعة استكمال المرحلة الانتقالية وبناء ديمقراطية حقيقية بعد اربع سنوات على الثورة التي اطاحت مطلع 2011 بنظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

ويتنافس في هذه الانتخابات الرئيس المنتهية ولايته محمد المنصف المرزوقي (69 عاما) والباجي قائد السبسي مؤسس ورئيس حزب "نداء تونس" المعارض للاسلاميين والفائز بالانتخابات التشريعية التي أجريت في 26 أكتوبر/تشرين الاول 2014.

واعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ان نسبة المشاركة في الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية بلغت 49.18 بالمئة، الى حدود الساعة الخامسة وعشر دقائق.

وأمام مكتب اقتراع في العاصمة تونس، قال بشير الغيلوفي "إنه يوم عظيم، أنا فخور جدا لأني أعيش هذه اللحظات في بلدي، واستمتع بهذه المرحلة التاريخية. لطالما حلمت بأداء هذا الحق وانتخاب الرئيس".

وعبر الغيلوفي (54 عاما) وهو مدير بنك عن سروره لأن الناخبين "يضعون لبِنات هياكل دولة ديمقراطية".

وسيكون المترشح الفائز أول رئيس ينتخب بطريقة ديموقراطية وحرة في تونس التي حكمها منذ استقلالها عن فرنسا سنة 1956 رئيسان هما الحبيب بورقيبة (1987/1956) ثم زين العابدين بن علي (2011/1987).

 

ويرى بشير الغيلوفي ان "المهم أن تتقدم البلاد في مسارها الديمقراطي" مهما كان اسم الفائز بالانتخابات الرئاسية.

وأعرب كثير من الناخبين عن اعجابهم بالتعددية غير المسبوقة للحملة الانتخابية على الرغم من انها تميزت بخطاب حاد وبتبادل للاتهامات بين المترشحين المرزوقي وقائد السبسي.

وقال محمد البوغانمي (48 عاما) مقدم البرامج في الاذاعة الرسمية التونسية "على رغم من النقائص وتبادل الشتائم بين المتنافسيْن، أظهر الشعب التونسي نضجا مثاليا" بعدم الانجرار الى العنف كما حصل في دول "الربيع العربي" الأخرى.

ويفترض ان ينهي انتخاب الرئيس مرحلة انتقالية صعبة تعيشها تونس منذ اربع سنوات وشهدت خلالها البلاد أزمة سياسية حادة وبروز تيار جهادي وتدهورا للوضعيْن الاقتصادي والاجتماعي.

وأعربت رجاء القفصي (58 عاما)عن ارتياحها لقرب انتهاء "المرحلة الانتقالية التي كانت صعبة على التونسيين".

واضافت هذه السيدة التي تعمل حرفيّة "حان الوقت للمرور الى شيء آخر، وإرساء مؤسسات 'حكم' دائمة والارتقاء بالبلاد الى مستوى أفضل".

ويأمل كثير من الناخبين مثل زينوبة بوراوي (63 عاما) التي ادلت بصوتها في مكتب اقتراع بمدينة بن عروس (جنوب العاصمة) على الانتخابات الرئاسية "لإعادة الهدوء والأمن وإنعاش الاقتصاد".

ومؤخرا، أجج المخاوف في تونس تهديد جهاديين تونسيين انضموا الى تنظيم "داعش" (التسمية الرائحة لتنظيم الدولة الاسلامية) بشن هجمات في بلادهم.

ومنذ 2011 قُتِل أكثر من 60 من عناصر الامن والجيش، كما اغتيل اثنان من قادة المعارضة العلمانية في 2013 في هجمات نسبتها السلطات الى اسلاميين متطرفين.

وتسبب عدم الاستقرار السياسي والامني الذي تعرفه تونس منذ الثورة في عزوف المستثمرين التونسيين والاجانب عن الاستثمار ما فاقم من تدهور الاوضاع الاقتصادية المتردية حتى منذ ما قبل الثورة.

وقال سامي العيادي الذي يدير مصنعين في تونس العاصمة (شمال) وصفاقس (جنوب) "عمري 60 عاما، عشت في عهد 'الرئيس الراحل' الحبيب بورقيبة، وبن علي ولم أر في حياتي مشاكل كالتي عرفتها خلال السنوات الاربع الاخيرة".

وذكر أنه عجز مرات عدة عن سداد رواتب عمال المصنعين اللذين يديرهما.

وشدد على ان "انتهاء المرحلة الانتقالية أمر حاسم لمستقبل تونس. ولإنهاء المحنة" التي تعيشها البلاد.

وقال يوسف قرت وهو طبيب "سيقود البلاد خلال السنوات الخمس القادمة حكومة مستقرة منتخبة، ورئيس منتخب. لذلك نستطيع العمل بشكل افضل من السنوات الاخيرة".

اخر الأخبار