مسلح يقتل شرطيان في نيويورك وينتحر لأحقاً

تابعنا على:   17:52 2014-12-21

أمد/ واشنطن – وكالات : قتل شرطيان بالرصاص، بعد ظهر السبت، في مدينة نيويورك الأميركية، داخل سيارتهما بيد شاب في الثامنة والعشرين من عمره، انتحر لاحقاً، وفق ما أعلن، مساءً، قائد شرطة نيويورك.

ووقع الهجوم في بروكلين، في حي بيدفورد ستويفيزان، في غمرة تظاهرات تتكرّر في المدينة، بعدما قرّرت هيئة محلفين أخيراً، عدم ملاحقة شرطي ضالع في مقتل الشاب الأسود البشرة، إريك غارنر.

وأطلق الجاني، الذي يدعى إسماعيل برينسلي، النار مراراً على الشرطيين اللذين كانا جالسين داخل سيارتهما عبر إحدى النوافذ، وإصابهما في رأسيهما.

من جهته، قال قائد الشرطة، بيل براتون، في مؤتمر صحافي: "لقد قتلا بالرصاص من دون تحذير. لقد تم اغتيالهما بكل بساطة"، موضحاً أن الجاني، الذي لا صلة له بالارهاب، جاء من مدينة بالتيمور، وقد طارده شرطيون آخرون فيما كان يفر سيراً قبل أن ينتحر على رصيف مترو مجاور".

وشهدت نيويورك ومدن أميركية أخرى تظاهرات احتجاج عدّة بعدما قررت هيئة محلفين عدم ملاحقة الشرطي المسؤول عن مقتل شاب أسود

وأضاف براتون أنّ "برينسلي كان نشر على المواقع الاجتماعية تعليقات معادية جداً للشرطة، أشار فيها، بحسب وسائل إعلام محلية، إلى إريك غارنر، والشاب الأسود مايكل براون، الذي قتل على أيدي الشرطة في فرغسون بولاية ميزوري في أغسطس/ آب".

وأحدثت عملية القتل صدمة لدى أكبر قوة شرطة في الولايات المتحدة، التي تعرّض اثنان من عناصرها في 24 أكتوبر/ تشرين الأول، لهجوم شنّه شخص مسلّح بساطور. وأصيب أحد الشرطيين بجروح بالغة، وتحدث براتون يومها عن عمل ارهابي.

اخر الأخبار