ادعيس: صمود القدس يتطلب من الجميع جهدا إعلاميا واقتصاديا وسياسيا

تابعنا على:   14:53 2014-12-21

أمد / رام الله : شدد وزير الأوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس، على وجوب التحرك العربي والإسلامي لتوفير الدعم السياسي والاقتصادي والإعلامي للفلسطينيين عامة، وأهل القدس خاصة في ظل ما تتعرض له المقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين من هجمات على يد المحتل والمستوطنين لتكريس تواجدهم غير الشرعي وغير القانوني.

وأكد ادعيس خلال لقائه اليوم السبت، أساتذة وطلبة جامعة الأزهر في القاهرة، أن المقدسات تحتاج منا إلى وقفة جدية لحمايتها وحفظها في ظل ازدياد الانتهاكات التي تتعرض لها، والتي وصلت إلى مستوى غير مسبوق من خلال الدعوات لتقسيم المسجد الأقصى زمنيا ومكانيا بين المسلمين واليهود في محاولة لاستنساخ ما يتم التعامل معه في المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل.

وبين أن ما يتعرض له المسجد الأقصى من انتهاكات واعتداءات تجاوزت حد العمل الفردي والسطحي إلى العمل المنهجي والمدعوم بشكل كامل من قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي أصبحت تمعن في منع المؤمنين من الوصول إلى أماكن عبادتهم، لإتاحة المجال للمستوطنين بالعبث في ساحات ومصاطب العلم، لمحاولة تكريس ملكية المكان لهم في نية واضحة لإشعال حرب دينية في المنطقة.

وأضاف، "المرحلة الآن تستدعي مواصلة العمل الجاد لتحقيق حقنا في الحرية والاستقلال والإفراج عن جميع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، وأن ذلك لن يتحقق إلا بمساعدة الدول الشقيقة والصديقة".

وشكر ادعيس الحكومة المصرية على دورها الداعم للقيادة والحكومة الفلسطينية ومساندتها لقضيتنا، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني تربطه صلة وثيقة بالشعب المصري، وأن موقف جمهورية مصر العربية رئيسا وقيادة وحكومة وشعبا له الأثر الكبير في دعم صمود أبناء شعبنا.

إلى ذلك وضع ادعيس خلال سلسلة لقاءاته نقيب الإشراف المصري الدكتور محمود الشريف، بصورة التجاوزات والتعديات الإسرائيلية بحق المقدسات في مدينة القدس وعموم الأرض الفلسطينية، مشددا على ضرورة تعاون المنظمات الإسلامية والدولية لمواجهة أعمال التهويد، وتوفير الدعم اللازم للشعب الفلسطيني.

اخر الأخبار