قيادي اخواني منشق: الشاطر عام 73 سنة الانتصار كان "شيوعيا"

تابعنا على:   20:31 2013-10-06

أمد/ القاهرة: صرح ثروت الخرباوي، القيادي المنشق عن جماعة الإخوان المسلمين، بأن معظم أبطال الإخوان المسلمين من الجيل الذي سقطت على يديه الجماعة في مصر كانوا "تلامذة" في زمن انتصار السادس من أكتوبر عام 1973، كما أن عددًا منهم ممن تخطوا السبعين الآن كانوا يقبعون خلف القضبان في السجون آنذاك، بينما الذين كانوا خرجوا من السجون حينها كانوا شيوخًا غير مؤهلين للمشاركة في الحرب.

وعلى سبيل المثال، قال الخرباوي إن القيادي الإخواني البارز خيرت الشاطر كان أثناء حرب أكتوبر يدرس في السنة النهائية بكلية الهندسة، وكان يعتنق الاتجاه "الشيوعي" ولم يكن حينها بطبيعة الحال قد أدى الخدمة العسكرية.

وتابع: في حين كان الإخواني المنشق عبدالمنعم أبوالفتوح مازال طالبًا في كلية الطب، وكذلك كل من القياديين عصام العريان ومحمد البلتاجي كانا يدرسان بكلية الطب حينها.

وأضاف في تصريح خاص لـ"صدى البلد": بينما كان القيادي حسن مالك يدرس بالصف الثالث الإعدادي والقيادي أحمد أبوبركة في الصف الخامس الابتدائي، ومحمود غزلان بالصف الأول الثانوي وكذلك أبوالعلا ماضي كان تلميذاً بالثانوي، ومفتي الإخوان عبدالرحمن البر في ذلك التاريخ كان لايزال تلميذاً في الصف الثاني الإعدادي.

وعن القيادات المسجونة آنذاك قال الخرباوي: كان محمود عزت و محمد بديع ورشاد البيومي ومهدي عاكف وجمعة أمين في السجون عام 1973، أثناء حرب السادس من أكتوبر، وكان مرشد الإخوان محمد بديع بحسب ما أذكر يخضع للعقوبة في قضية سيد قطب وسجن لـ10 سنوات بدأت في 1965 وانتهت في 1975.

اخر الأخبار