حنان فكري: لست نادمة على زيارة القدس والتحقيق مع 28 صحافياً باطل

تابعنا على:   19:03 2013-11-19

أمد/ القاهرة : قالت حنان فكري، عضو مجلس إدارة نقابة الصحافيين المصريين إنها ليست نادمة على زيارتها مدينة القدس برفقة وفد من الصحافيين، واستنكرت إحالة الوفد إلى التحقيق من قبل النقابة التي اعتبرت الخطوة تطبيعًا مع إسرائيل. أحالت نقابة الصحافيين المصريين 28 صحافياً للتحقيق والتأديب، بتهمة التطبيع مع إسرائيل، عبر السفر للقدس، فيما رد الصحافيون المحالون للتحقيق بالدفاع عن أنفسهم، مؤكدين أنهم لم يمارسوا "التطبيع"، بل سافروا للقدس عبر المقاومة الفلسطينية دون الحصول على تأشيرات إسرائيلية. وأعلنت حنان فكري عضو مجلس إدارة نقابة الصحافيين أنها غير نادمة على الزيارة، مشيرة إلى أن قرار نقيب الصحافيين بإحالتهم للتحقيق باطل، ولفتت إلى أنها سوف تقاضي كل زميل يلفق لها الإتهامات أو يشوه صورتها.   حزينة ومندهشة وفي تصريحات خاصة لـ"إيلاف"، برّأت حنان فكري، عضو مجلس إدارة نقابة الصحافيين، نفسها من تهمة التطبيع هي و27 صحافياً، أحيلوا للتحقيق ضمنهم ثلاثة أعضاء بمجلس النقابة، وقالت فكري إنها حزينة ومندهشة من إصدار النقيب ضياء رشوان، قراراً بإحالتهم للتحقيق، مشيرة إلى أن القرار باطل.   وأضافت فكري أن النقيب أحالهم للتحقيق أثناء وجودهم في القدس، مشيرة إلى أن هذا الإجراء عرض حياتهم للخطر، وأدى إلى إحتجاز أحد زملائهم في معبر الكرامة لمدة ساعتين من قبل السلطات الإسرائيلية، إضافة إلى إحتجاز إثنين آخرين من قبل الأمن الأردني.   زيارة القدس عبر المقاومة   وروت فكري لـ"إيلاف" تفاصيل الزيارة، قائلة إن الزيارة جاءت بناء على دعوة من السلطة الفلسطينية للصحافيين المصريين، مشيرة إلى ثلاثة من أعضاء مجلس إدارة النقابة إضافة إلى 25 آخرين من الصحافيين المصريين لبوا الدعوة. وأضافت أن هذا الوفد زار مدينة القدس من خلال المقاومة الفلسطينية، لافتة إلى أن المقاومة ساعدتهم على دخول القدس عبر طرق وعرة، وصفتها بأنها "مرمطة"، حتى لا يدخلوا القدس من خلال التأشيرات الإسرائيلية.   انتهازية وتربص   واتهمت فكري بعض الصحافيين المصريين بـ"تشويه صورة زملائهم وتلفيق الإتهامات لهم"، وقالت إن "القضية لم تخلُ من الإنتهازية والتربص، من قبل من وصفتهم بـ"مناضلي الإنترنت وفايسبوك، وأصحاب الشعارات العنترية الجوفاء".   وذكرت أنها وزملاءَها الذين زاروا القدس قاموا بعمل مهني وجهد واضح، أفضل ممن وصفتهم بـ"مناضلي الشعارات الجوفاء"، موضحة أنهم التقوا بأسر قتلى فلسطينيين، وعقدوا لقاءات مع قادة بفصائل المقاومة، ولفتت إلى أن كل القيادات الفلسطينية، بمن فيهم الرئيس عباس أبومازن، ومفتي القدس، أثنوا على زيارتهم، ودعوا إلى تكرار مثل تلك الزيارة، بهدف كسر الحصار المفروض على القدس.   وأكدت أن "عدم زيارة القدس يصب بالأساس في صالح الإحتلال الإسرائيلي وعملية تهويدها، مشيرة إلى أن الزيارة كشفت لها أن مدينة القدس لم تعد سوى مدينة أثرية بدون عرب، ولفتت إلى أن المسجد الأقصى لم يكن يصلي به سوى صفين فقط، وكنيسة القيامة لم يكن فيها سوى الزوار الأجانب فقط، معتبرة أن مقاطعة العرب لزيارة المدينة ساهمت في تسهيل عملية تهويدها، حتى تحولت مقدساتها الإسلامية والمسيحية إلى متاحف بلا بشر" . المقاطعة ليست الحل   وشددت على ضرورة إعادة النظر في قضية مقاطعة زيارة القدس، لاسيما إذا كانت الزيارة من غير تأشيرات إسرائيلية، ومن دون الإعتراف بإحتلالها، وقالت إن الفلسطينيين أنفسهم يرحبون بمثل تلك الزيارة، ويرون أنها تساهم في توطيد أقدامهم وتدعمهم بشكل مباشر. وأعتبرت أن مقاطعة الأرض ليست في صالح أصحابها، بل في صالح إسرائيل. وقالت إن الوجود العربي بمدينة القدس يرعب الإسرائيليين، ويحاولون بكل جهد تفريغها من أصحابها، لاسيما المسلمين والمسيحيين.   ازدواجية    وحملت فكري، بشدة على النقيب ضياء رشوان، وقالت إنه لم يكلف نفسه عناء الإتصال بهم، والإطمئنان عليهم، أو الإستماع لوجهات نظرهم قبل إحالتهم للتحقيق، معتبرة أن التحقيق "باطل"، وقالت: "نقابة الصحافيين ليست عزبة حتى تدار بتلك الطريقة".   وإتهمت مجلس إدارة النقابة بالتعامل بـ"الإزدواجية"، وقالت إن قرار إحالتهم للتحقيق صدر في 24 ساعة فقط، في حين أن قرار إحالة ابراهيم عيسى، رئيس تحرير جريدة التحرير استغرق ستة أشهر، رغم أنه ارتكب جريمة فصل عشرات الصحافيين، وتم التراجع عن القرار في النهاية.   ليست نادمة وأعلنت فكري أنها ليست نادمة على المشاركة في زيارة القدس عبر المقاومة الفلسطينية، وقالت إنها لن تطلب الصفح والعفو ممن يتهموها بالخيانة والعمالة، مشيرة إلى أنها تحتفظ بحقها القانوني في مقاضاة كل صحافي يتهمها في سمعتها أو يتجاوز في حقها أو يلفق لها التهم. وزار وفد من الصحافيين المصريين مدينة القدس، نهاية الإسبوع الماضي، وتكون من 28 صحافياً، منهم ثلاثة من أعضاء مجلس إدارة النقابة، وتعرض أعضاء الوفد لإنتقادات شديدة، بسبب ما يعتبره المنتقدون تطبيعاً مع إسرائيل، وأحال نقيب الصحافيين ضياء رشوان، الصحافيين للتحقيق النقابي بتهمة خرق قرار النقابة بإيقاف كافة أشكال التطبيع مع إسرائيل.

 عن ايلاف

اخر الأخبار