الشيخ الأسطل: نجاح قضيتنا الفلسطينية هو ثمرة لجهد وعطاء الشعب وقياداته الحكيمة

تابعنا على:   23:29 2014-12-17

 أمد/ غزة-فرج بربخ- أكد الرئيس العام للمجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين الشيخ ياسين الأسطل، أن العمل الوطني الحق لا يقوم على جهد ولا رأي ولا تجربة خاصة لهذا أو ذاك، وإنما على رؤية واقعية مشتركة للجميع توصل شعبنا في النهاية إلى تحقيق أهدافه المشروعة.

وقال الشيخ الأسطل في تصريح نشره عبر صفحته على "فيسبوك":"وأسفاه منا وعلينا نحن الفلسطينيين؛ أسف هو أكبر من أسفنا من أيٍ كان، من العرب والعجم، ومن كل الدنيا ومن عليها، إذ أن بعض الفلسطينيين ينتظر فشل بعضهم بل ويعمل على إفشاله في منافسة غير شريفة، بينما شعبنا الفلسطيني يخوض معركته ضد الاحتلال الإسرائيلي التي يقودها الرئيس محمود عباس" أبو مازن" اليوم في الداخل والخارج، وفي المحافل كلها السياسية وغيرها".

وأضاف:"حيث سيتم عرض قضيتنا الليلة على مجلس الأمن، ومهما كانت النتيجة، أحببناها أو كرهناها، إذ ستنجلي حقيقة الاحتلال ومؤيديه لمن لا يراها، الأمر الذي يقودنا إلى مرحلة جديدة من مراحل الصراع الفلسطيني والعربي ضد الاحتلال الصهيوني البغيض لعلها الأشرس والأعظم".

ولفت الشيخ الأسطل إلى أن العمل الوطني الحق لا يقوم على جهد ولا رأي ولا تجربة خاصة لهذا أو لذاك أو لذلك، وإنما على رؤية واقعية مشتركة للجميع توصل شعبنا في النهاية إلى تحقيق أهدافه المشروعة، بحيث تكون في طوقه وإمكانه، ويتحمل آثارها، ويتجاوز عقباتها وعواقبها على حدٍ سواء.

وأكد الأسطل أن النجاح في قضيتنا الفلسطينية ليس وليد الصدفة، كما أنه ليس ناتجاً عن طفرة في الحياة، بل هو ثمرة لجهد وعطاء وبذل الشعب الفلسطيني وقياداته منذ أن بدأت آلام وتضحيات فلسطين وشعبها من قبل النكبة وبعدها وإلى اليوم مؤيداً بإخوانه من الشعوب والحكومات العربية والإسلامية وشتى شعوب العالم وقواه المحبة للحق والعدل، الكارهة للظلم والظالمين.

وأردف:" فلنتق الله في أنفسنا، فأرضنا مباركة، وقضيتنا منصورة، وشعبنا صبور، وميادين المجابهة مع الاحتلال كبيرة وكبيرة جداً، والله الحافظ لنا، فلينته المشككون والمتشككون، ولنصطف جميعاً في صف واحد، ولتمض يا قائد المسيرة، ولتثبت شعبنا المقدام والنصر حليفنا بإذن الله".

اخر الأخبار