فضائية فلسطين و"شارك" الشبابي يطلقون مرحلة جديدة من برنامج "شباب البلد"

تابعنا على:   18:44 2014-12-17

 أمد / رام الله : أطلقت فضائية فلسطين ومنتدى شارك الشبابي، مرحلة جديدة من البرنامج التلفزيوني الشبابي شباب البلد بهدف تسليط الضوء على جانب مهم من واقع الشباب وتطلعاتهم وآمالهم في إطار القضايا اليومية والمجتمعية، من أجل خلق حوار جدي بين صفوف الشباب وبين بقية فئات المجتمع حول مختلف القضايا التي تتقاطع فيها قضايا الشباب اليومية وتلك الفئات، الأهل، المسؤولين، المعلمين، مدراء الشركات، الباحثين، مدراء المؤسسات، والشباب أنفسهم مع بعضهم البعض.

 وفي هذا الإطار يرى المدير التنفيذي لمنتدى شارك الشبابي بدر زماعرة، أن البرنامج يناقش قضايا تهم الشباب وليست قضايا نظرية، ويفسح المجال لأكبر عدد ممكن من الشباب من مختلف محافظات الوطن بالمشاركة في البرنامج، والنقاش حول مفهوم التواصل الشبابي بين مختلف مكونات الشعب الفلسطيني، بما في ذلك في الشتات، من خلال إشراكهم عبر وسائل الإيصال الإلكترونية بالصوت والصور.

وقال:"أن البرنامج يسعى لتناول القضايا اليومية التي يعايشها الشباب وفي هذا الصدد يبين أن حلقة هذا الاسبوع على سبيل المثال ستتناول المقاومة الشعبية في ترمسعيا وتحديدا في مكان استشهاد الوزير زياد أبو عين، ليسلط الضوء على جانب مهم من حياة وواقع الشباب اليومية في فلسطين" .

واكد زماعرة، أن طرح القضايا يتم من زوايا يهتم بها الشباب، وليست من زوايا المؤسسات والمسؤولين والمجتمع، فهو يحفز الشباب على الإنجاز، والريادية من خلال عرض قصص شباب ونجاحات حقيقية، وخلق تواصل بين الشباب وفئات أخرى من المجتمع لا يتم عادة النقاش في قضاياهم بهذا الشكل.

وبين، أن البرنامج يقدم في إطار مواجهة بين مجموعات مختلفة من الشباب، وفي إطار مواجهة بين الشباب وفئات مجتمعية أخرى، ومواجهة بين الشباب من الجنسين في قضايا أخرى، ومواجهة بين الشباب وشخصيات ريادية، ومواجهة بين الشباب وشخصيات مبدعة. بحضور ضيوف من مختلف الفئات وفق موضوع الحلقة، وبحضور جمهور متنوع من الشباب.

بدوره يرى مخرج البرنامج محمد فرج، أن أهمية البرنامج تكمن في أمور عدة أهمها: إتاحة الفرصة للشباب باختيار مصيرهم وتحديد مستقبلهم وتحديد حراكهم المستمر والفعال ودورهم الفاعل في القضايا المختلفة والتي تحتاج دور الشباب المباشر والقوي ويقول "اعتقد اننا في شباب البلد استطعنا مع الشباب ان نخلق جدل في مواضيع مختلفه قمنا بطرحها ومن ثم معالجتها حيث اننا تطرقنا الى مواضيع حساسة ناقشناها بجرأة".

وأضاف، "لا شك ان وراء نجاح البرنامج وما وصلنا اليه من جماهيرية واسعه بين أوساط الشباب طاقم مجتهد تفوق على كافة الظروف واحب العمل من اجل الفكرة والهدف والدور الفعال لمنتدى "شارك" في التواصل الشبابي المكثف ما ساهم في تطوير دور الشباب في المشاركة، والاهم ادارة تلفزيون فلسطين فقد يتهمنا البعض كتلفزيون بالشكل العام اننا نتجنب طرح بعض المواضيع التي يمكن ان تقلق الحال في البلد ولكن وبكل صدق ومنذ بدايات البرنامج حتى اليوم ونحن نقابل الدعم والمساندة والتشجيع في كافة المواضيع التي طرحناها رغم خطورة بعضها والتي كانت محور تغيير في قضايا مختلفه في البلد".

ويعتقد فرج أن شباب البلد، من أقوى البرامج التي تحاكي الشباب بهمومهم والقضايا الشبابيه السياسية والاجتماعية والاقتصادية لان البرنامج يطرح ما يريد الشباب وما يثير اهتمامهم ويناقش كافة المواضيع من وجهة نظرهم وحسب توجهاتهم فنحن هنا مع الشباب ومن أجلهم.

وقال:" في الفترة السابقة عملنا جاهدين ان نتواجد وعلى الهواء مباشرة مع الشباب في كل مكان وبين همومهم لننقلها كما هي الى اصحاب القرار مع رؤية الشباب للحلول وسنبقى كذلك لان اهمية البرنامج أيضا تكمن في تناول الحدث الآني او ما يثير اهتمام الشباب وسنبقى كذلك بالتأكيد ولكن في المرحلة القادمة ايضا سنتوقف عند اهتمامات أخرى ومختلفه للشباب وهناك شكل جديد سنخرج به مع بداية السنه ضمن خطة متكاملة".

واكد فرج ان "شباب البلد" كان الضوء الأخضر للشباب للإقبال على ما يريدون دون خوف او تردد فقد قالوا ما يريدون من خلال منبرهم الشبابي الذي نعتبره الاقوى والاول من نوعه، ثقتنا بشبابنا دفعنا للوصول الى الشباب في كل مكان في الوطن، فلكل مكان حكاية وهموم، وللشباب الدور الاقوى في معالجة هموم محيطه لذلك لم نتردد من الحديث عن اي شيء ولطرح اي قضيه ولاستضافة أي مسؤول يمكن ان يجيب على تساؤلات الشباب وكان ذلك ثقة بوعي شبابنا".

وقال:"سيبقى شباب البلد كما هو نقطة الجدل ما بين الشارع والشاب الفلسطيني والسياسه العامة، ولاننا نؤمن بدور الشباب في اتخاذ القرار فاننا سنسعى دائما الى النهوض بدورهم في كافة المجالات".

اخر الأخبار