النضال الشعبي : منع امريكا قبول مشروع القرار الفلسطيني يجعلها شريكا مع الاحتلال في جرائمه

تابعنا على:   16:29 2014-12-17

أمد / رام الله :  اعتبرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني اصرار الولايات المتحدة الامريكية العمل لمنع قبول مشروع القرار الفلسطيني امام مجلس الامن واستخدام الفيتو اذا لزم الأمر عنجهية سياسية تندرج في اطار دعم الاحتلال واطالة امده.
وأضافت الجبهة خلال اجتماع دائرة العمل المهني اليوم الاربعاء بمكتبها بمدينة رام الله بحضور عضو المكتب السياسي سكرتيرها محمد العطاونة ، إن تقديم مشروع القرار الفلسطيني اليوم الاربعاء لمجلس الامن لإنهاء الاحتلال يتطلب جهدا عربيا مكثفا .
وقال العطاونة إن التحرك الاوروبي والمبادرة الفرنسية تضع حكومة نتنياهو والولايات المتحدة في مواجهة الرأي العام العالمي حيث ان حكومة نتنياهو لا تضع على اجندتها اية تسوية سياسية بل تعمل على فرض سياسة الامر الواقع وإطالة أمد الاحتلال وسرقة الاراضي والمزيد من عمليات القتل المنظم ضد الابرياء .
وأشار العطاونة أن التهديدات الامريكية المتواصلة ضد القيادة الفلسطينية وإعطائها الضوء الاخضر لحكومة نتنياهو بالمزيد من ارهاب الدولة المنظم واحتكارها لملف التسوية دليلا على ان الادارة الامريكية شريكا مع الاحتلال في كافة جرائمه ضد ابناء شعبنا .
ومن ناحية اخرى رحب العطاونة بقرار محكمة العدل الأوروبية المنعقدة اليوم الأربعاء في لوكسمبورغ بشطب حركة حماس عن قائمة المنظمات "الإرهابية" الصادرة على الاتحاد الأوروبي، معتبرة ذلك انتصار لفلسطين .
وتابع العطاونة ان الوحدة الوطنية في هذه المرحلة ضرورية من اجل تحقيق مصالح شعبنا ، داعيا حركة حماس لاعادة النظر في سياستها والانخراط مع الكل الفلسطيني في معركته القادمة لانهاء الاحتلال .
هذا وناقش الاجتماع الذي ضم سكرتيري نضال العمال والمرأة والشباب والطلبة ، استنهاض الاوضاع ووضع رؤية شاملة للعمل بما يخدم تطلعات الجبهة في المرحلة المقبلة .

اخر الأخبار