عربات تجوال معرفي في مدارس خانيونس لتشجيع الطلاب على القراءة

تابعنا على:   16:23 2014-12-17

أمد / خانيونس :عبرت الطالبة ريم حرزالله عن سعادتها لامتلاك مدرستها حيفا الإعدادية (ا) ،عربة التجوال المعرفي، والتي تحتوى عشرات القصص والكتب الشيقة والممتعة ،مشيرة إلى أنها فكرة مبتكرة ستشجع الطالبات على القراءة والاطلاع من خلال استقلال العربة الجميلة والتي صممت بشكل جذاب وبألوان زاهية .

فيما أكدت الطالبةامل الناقة من مدرسة الامل المشتركة التابعة لوكالة الغوث ، أن فكرة العربة التى تشبه عربة القطار ستشجع الطلاب على استقلالها وقراءة بعض الكتب بداخلها ولو من باب الترفيه ،موضحة ان المكتبات المدرسية أجواءها لا تشجع على القراءة ولاتتناسب مع مرحلة المرح والانطلاق وحب اللعب عند الطلاب والطالبات فى هذه المرحلة .

و"عربة التجوال المعرفى " تأتى ضمن عشرات المبادرات الذي نفذتها جمعية الثقافة والفكر الحر من خلال مركزها بناة الغد ،خلال السنوات الماضية ومنها الفصل الدراسي النموذجي ،مرورا بتحديث المكتبات والمعامل ،وتزويد المدارس بوسائل التعلم النشط وغيرها من المبادرات ،والتى هدفت جميعها الى تحسين جودة البيئة التعليمية ،من خلال توفير الأجواء والوسائل والمساحات لإطلاق العنان للطلاب على التفكير والإبداع وتحببهم ببيئتهم التعليمية .

جاء تسليم عربات التجوال المعرفي لمدارس الحكومة ووكالة الغوث خلال حفل أقامه المركز، بحضور قيادات التعليم بمنطقة خانيونس ولفيف من المدرسين ومدراء المدارس وعشرات الطلاب .

وبجانب عربات التجوال المعرفى (المكتبة المتنقلة ) سلم المركز المدارس العديد من الوسائل التعليمة ،إضافة إلى الحقيبة الالكترونية ،وحاوية القمامة الناطقة ،ومتحكم الجرس المدرسي المحوسب ، والتي أنتجوها طلاب هذه المدارس داخل قسم المختبر وقسم الكمبيوتر بمركز بناة الغد ، بعد أن خضعوا لورش ودورات تدريبية متخصصة .

وأشاد الدكتور منير شبير رئيس قسم الارشادالتربوى والتربية الخاصة بمديرية التربية والتعليم غرب خانيونس ، بالمبادرات التي تنفذها جمعية الثقافة والفكر الحر من خلال مراكزها التربوية لتحسين جودة البيئة التعليمية خلال السنوات الماضية ،والتى ساهمت وفق التقارير من المدارس بالنهوض بمستوى تحصيل الطلبة وتنمية الملكات الإبداعية والتكنولوجية لديهم ،مشيرا الى ان مبادرة عربة التجوال المعرفى ستشجع الطلاب على القراءة وستجعل الكتاب فى متناولهم .

واشار شبير إلى أن الوسائل التعليمية والحقيبة الالكترونية والجرس المحوسب التى انتجوها الطلاب بمركز بناة الغد ربطتهم بشكل مباشر بالتكنولوجيا ،وساعدتهم على تطبيق التجارب المنهجية الخاصة ببعض المواد العلمية بشكل عملي ،الأمر الذى سيساعدهم على فهم هذه المواد ،وسيحسن من قدراتهم المهاراتية ، وينمى من قدراتهم الإبداعية .

وأثنى جهاد احمد من مجلس أولياء الامور بمدارس وكالة الغوث والناشط الاعلامى بشؤون المؤسسات التربوية ،على جهد جمعية الثقافة والفكر الحر ومركزها بناة الغد لاهتمامهم بتطوير قدرات الطلبة ورفع تحصيلهم العلمي من خلال أنشطته المنهجية و اللامنهجية المختلفة والتي ربطت المنهاج النظري بالجانب التطبيقي العلمى.

من جهتها، أوضحت أمال خضير مدير مركز بناة الغد ان العربة المعرفية شارك في تصميمها وتزينها واختيار الكتب فيها الطلاب والطالبات ،وكذلك الوسائل التعليمية والحقيبة الالكترونية والجرس المحوسب الطالبات هن من قامن بصناعتها وإنتاجها بعد ورش تدريبية في المركز  

وأكدت خضير الى ان مبادرة عربة المعرفة تعد حدثا ثقافيا ومحاولة جادة للبحث عن أفكار وأدوات جديدة لإعادة صداقة الكتاب وتشجيع عادة القراءة لدى أبنائنا الطلبة وخاصة ان الكتاب أصبح فى زوايا المكتبات ،تأكله الأتربة ،للبعد عن القراءة والبحث عن أدوات سريعة كالانترنت وغيرها ، ويصب فى اطار تحسين جودة البيئة التعليمة من خلال تحويلها لبيئة تفاعلية تشاركيه باستخدام الوسائل التعليمة والتكنولوجية ووسائل التعلم الفاعل والتطبيق العملى للمواد العلمية .

وأشارت مدير مركز بناة الغد الى ان المركز يهتم بتنمية قدرات الفتيان والفتيات التكنولوجية والأدبية والثقافية ويشجع الجانب الإبداعي لديهم ،معبرة عن فخرها بقدراتهم وبانتاجاتهم الادبية والعلمية والتكنولوجية المختلفة .

 

وبدوره عبر الطالب اشرف زعرب من مدرسة الشهيد محمود المبحوح ، عن سعادته لمشاركته بإنتاج الوسائل التعليمية والتى من شأنها ان تسهل عملية الشرح والإيضاح لزملائه ، مؤكدة أن الحقيبة والوسائل الالكترونية ستجعل من بعض الدروس العلمية أكثر تفاعلا وستحبب الطلاب بالمادة وبالمدرسة .

اخر الأخبار