ليفني تطالب كيري باستخدام الفيتو

تابعنا على:   14:53 2014-12-17

أمد / تل أبيب : طالبت رئيس حزب "هتنوعا" ووزيرة القضاء الإسرائيلية المقالة، تسيبي ليفني، وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، باستخدام الفيتو الأميركي في مجلس الأمن الدولي ضد مشروع القرار الفلسطيني - العربي الذي يدعو إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وقيام دولة فلسطينية بحدود العام 1967 وعاصمتها القدس. ووصفت ليفني استخدام الفيتو بأنه مصلحة إسرائيلية فوق حزبية.

وذكرت تقارير صحفية إسرائيلية، اليوم الأربعاء، أن ليفني أجرت اتصالا هاتفيا مع كيري، أمس، بعد أن سادت تخوفات في إسرائيل من امتناع الولايات المتحدة عن استخدام الفيتو ضد مشروع القرار الفلسطيني – العربي، وذلك على خلفية الأزمة في العلاقة بين حكومة بنيامين نتنياهو والإدارة الأميركية، وتردد أنباء عن أن أميركا مترددة في استخدام الفيتو، لكي لا تبدو أنها تدعم نتنياهو في حملته الانتخابية.

وأدى تعنت نتنياهو خلال المفاوضات مع الفلسطينيين ورفضه بحث أية قضية من قضايا الحل الدائم إلى وصول المفاوضات إلى طريق مسدود، فيما حملت الولايات المتحدة، وكيري شخصيا، إسرائيل مسؤولية انهيار المفاوضات وتوقفها. كذلك يسود خلاف عميق بين البيت الأبيض وحكومة نتنياهو حول الملف النووي الإيراني. وأعلن متحدثون أميركيون أن استخدام الفيتو لصالح إسرائيل لم يعد مضمونا.

إلا أن مكتب ليفني أصدر بيانا أمس، جاء فيه أن ليفني قالت لكيري إن "مشروع القرار الفلسطيني سيء برأي أولئك في إسرائيل الذين يريدون التوصل إلى تسوية نزيهة في المستقبل ويختلفون في الرأي بشكل عميق مع نتنياهو فيما يتعلق بطريقة الأداء السياسي" على حد زعمها.

وأضافت ليفني أنه في هذه الفترة، وعلى خلفية المعركة الانتخابية الجارية في إسرائيل، "ينبغي رفض مبادرات أحادية الجانب" في إشارة إلى مشروع القرار الفلسطيني.

واعتبرت ليفني أن "هذا الموقف يمثل المصالح الإسرائيلية من دون علاقة بالانتماءات السياسية"، معتبرة أن "أنشطة أحادية الجانب ستمس بالقدرة على اتخاذ القرارات السياسية الصائبة حتى في حال تغيير الحكم" في إسرائيل بعد الانتخابات.

وكان نتنياهو قد خرج من لقاء مع كيري في روما، أول من أمس الاثنين، من دون أن تكون لديه أية فكرة حول ما إذا كانت الولايات المتحدة ستستخدم الفيتو أم لا، وذلك بعد أن طلب خلال اللقاء أن تستخدم أميركا الفيتو.

اخر الأخبار