د. سفيان أبو زايدة .. سر علي بركة الله ولا تلتفت لهذه الرصاصات الضالة العابثة

تابعنا على:   15:44 2013-11-19

حازم عبد الله سلامة " أبو المعتصم "

طلقات ضالة عابثة يطلقها الجبناء والأيادي المرتعشة باتجاه سيارة الأخ الدكتور سفيان أبو زايدة عضو المجلس الثوري لحركة فتح ، رصاصات غادرة تستهدف صدر غزة ، رصاصات عابثة تحمل رسالة التخويف والإرهاب ظنا أن أصوات الرصاص قد يُخرس للحق صوتا ، خسئوا فغزة لا تهاب ولا يرهبها بلطجة أو زعرنة أو إرهاب غاشم وضال ،

ستبقي غزة شوكة في حلق المؤامرة ، ولن تصمت غزة كثيرا فالبركان قادم وحينها ستنتقم غزة وتثأر من جلاديها ومن باعوها بثمن بخس لمصالحهم الشخصية واستثماراتهم المشبوهة ، لن تستسلم غزة ولن تكن جزءا من مؤامراتكم الدنيئة ، فغزة التي عشقت الرمز أبا عمار وعشقها ، غزة نبض الثورة وقلعة الفتح الشامخة ستبقي درعا حاميا للوطن وسدا منيعا ضد مؤامراتكم ،

فمن أطلق النار علي سيارة القائد الدكتور أبا باسل هو نفسه من فعلها سابقا وأطلق النار علي سيارة الأخ النائب أبو جهاد ماجد أبو شمالة ، نفس الأيادي العابثة الحاقدة علي غزة وقادتها ، سحقا لهم ، فغزة ستدوس كل المتآمرين ، وغزة ستنتفض لتحمي الوطن من هؤلاء العابثين المرتزقة ،

في الوقت التي تنطلق ألسنة العار والأقلام المسمومة المأجورة للخدم في غزة من أتباع الفساد ، ضد حركة فتح ورموزها وقادتها الأوفياء تطلق الرصاصات هناك في رام الله علي القادة الأوفياء ، ظنا منهم أن غزة قد تنثني هامتها بالإرهاب والبلطجة ، خسئوا وخسئوا فهذه غزة لا تعرف للذل طريق وستبقي شامخة تبطل كل مؤامراتهم وانهزامهم ، وستبقي غزة نبضا لكرامة الوطن والمحافظة علي عهد الرمز أبا عمار ،

افعلوا ما شئتم ، أطلقوا العنان لأبواق الفتنة ولأقلامكم المأجورة وانفثوا سمومكم في كل مكان ، وأطلقوا رصاصاتكم الغادرة علي صدر غزة ، فلا ولن تستطيعوا أن تخترقوا قلبها لأنه قلب الوطن ينبض ثورة وعشق للأرض والقضية ، فغزة اكبر من كل المؤامرات ، وغزة باقية شامخة هاماتها عالية وقامتها تناطح السحاب ، لا ولن تطأطئ الرأس أبدا ، فعودوا إلي رشدكم ، واقرأوا التاريخ جيدا ، فلا تناطحوا الصخر ، فغزة صخرة شماء تتكسر عليها كل المؤامرات ،

نتقدم بالتهنئة للأخ القائد عضو المجلس الثوري لحركة فتح الدكتور سفيان أبو زايدة " أبو باسل " بسلامته ، فسلامة الوطن من سلامة رجاله الأوفياء ، سلمت يا قائد ، ودمت شامخا بشموخ الوطن وصمود غزة ، سر علي بركة الله ولا تلتفت لهذه الرصاصات الضالة العابثة ، وحتما ينتصر الحق ، وغزة لن تغفر ولن تسامح وحتما ستثار غزة ممن ظلمها وتنتصر علي جلاديها ،

 والله الموفق والمستعان

اخر الأخبار