بيان توضيحي من الصحفيين العرب

15:26 2013-11-19

أمد/ القاهرة : قال اتحاد الصحفيين العرب إنه أول من نادى بعدم التطبيع مع العدو الإسرائيلي، حيث تم إنشاء لجنة بين لجانه الرئيسية باسم 'لجنة فلسطين وعدم التطبيع'، برئاسة  نقيب الصحفيين الفلسطينيين الدكتور عبد الناصر النجار.

جاء هذا في بيان توضيحي صدر عن رئيس الاتحاد أحمد بهبهاني اليوم الثلاثاء، إزاء موقف أعضاء وفد نقابة الصحفيين المصريين من الزيارة التي قاموا بها مؤخرا لدولة فلسطين، بناءً على دعوة النقابة الفلسطينية وبالتنسيق مع الاتحاد.

وشدد الاتحاد 'أنه يحظر كافة أشكال التطبيع المهني والشخصي والنقابي مع  العدو الإسرائيلي، ومنع إقامة أية علاقات مع المؤسسات الإعلامية والجهات الإسرائيلية وممثليها، حتى يتم تحرير جميع الأراضي العربية المحتلة'، وهو ما نص عليه قرار الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين المصريين وغيرها من المنظمات الصحفية العربية في مسألة التطبيع.

وأشار الاتحاد إلى أنه يتحرك بفاعلية لمساندة الشعب الفلسطيني والصحفيين الفلسطينيين على أرض الواقع، في ظل الأوضاع الديموغرافية وسياسة التهويد الممنهجة والمتبعة من سلطات الاحتلال، حيث قامت عدة وفود عربية تلبية لرغبة الأشقاء في فلسطين بزيارة مدينة رام الله وعدد من المدن بالأراضي المحتلة، وآخرها زيارة وفد سلطنة عمان ثم الوفد المصري وقبلها عدد من الوفود الأخرى، وذلك بالتنسيق مع السلطات الفلسطينية ودون ختم جوازات السفر بالأختام الإسرائيلية.

وأكد البيان ان اتحاد الصحفيين العرب قرر عقد اجتماع الأمانة العامة للاتحاد في شهر نيسان المقبل في رام الله، لدعم الشعب الفلسطيني ونقابة الصحفيين الفلسطينيين.

وطالب المكتب الدائم للاتحاد الذي يضم 'ممثلي 18 نقابة صحفية عربية' بتحرك عربي جدي على أرض الواقع لرفع الظلم عن المسجد الأقصى والقدس وفلسطين بأكملها، مطالبا بأهمية الابتعاد عن الخطب والاستنكارات واستبدالها بأفعال تجبر الاحتلال على التراجع، داعيا النقابات والاتحادات ومنظمات الصحفيين العرب إلى تنظيم مزيد من الزيارات لفلسطين لدعم الشعب الفلسطيني.

وأضاف ' زيارة وفد الصحفيين المصريين وعدد آخر من الصحفيين من دول عربية أخرى كان  لها أثر ايجابي لدى الشعب والمؤسسات الرسمية في فلسطين، للوقوف عن كثب على الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة بحق الشعب الفلسطيني.

يشار إلى أن مصدرا رسميا فلسطينيا أعلن قبل أيام  عن أمله من نقابة الصحفيين المصريين بأن تتبين الفرق بين من يأتي إلى فلسطين عبر محتليها أو من يأتيها عبر أصحابها.

واعتبرت الحكومة الفلسطينية زيارة الوفد المصري للقدس المحتلة انتصارا للشعب الفلسطيني كما أكدت نقابة الصحفيين الفلسطينيين أن زيارة الصحفيين المصريين سطرت  صفحة ناصعة  البياض في النضال ضد المغتصب تمثلت بمشاركتهم الحية والفعالة في هدم جزء من جدار الفصل العنصري في منطقة بيرينالا شمال القدس المحتلة،  وتمكنوا مع أعضاء المقاومة الشعبية الفلسطينية من إحداث فتحة في الجدار تزيد عن المترين بمطارقهم وسواعدهم الفتية.

واختتم بيان الاتحاد 'بأن هذا هو موقفهم، وهذه هي نتائج زيارة الوفد الصحفي المصري والعربي وما قدمته من صورة ايجابية تدخل في إطار الاتجاه المعاكس لرغبة المطبعين والمنادين بالاستسلام للعدو الصهيوني !!'

اخر الأخبار