الاعلامي المصري الابراشي سفيرا للنوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة

تابعنا على:   23:29 2014-12-15

أمد/ القاهرة – وكالات : نصّبت المنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة، ومنتدى النوايا الحسنة الدولي الإماراتية، برئاسة المهندس طارق حمدان، في الشارقة بالإمارات، الإعلامي وائل الإبراشي، سفيرًا للنوايا الحسنة بالولايات المتحدة الأمريكية.

والمنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة، هي منظمة إنسانية أهلية (غير حكومية) تتمتع بالشخصية والذمة المالية المستقلتين، وتقع في الإمارات.

وكان أخر اختيار للمنظمة في نوفمبر 2014، بعدما اختارت 6 سفراء للنوايا الحسنة في منطقة الشرق الأوسط، من بينهم الإعلامية السودانية عايدة عبدالحميد القمش والتي تعمل صحفية بجريدة «الخليج» الإماراتية، والإماراتية الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي عضو اللجنة الاستشارية في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، ورجل الأعمال الإماراتي عبدالعزيز محمد حسن الشيخ، ورجل الأعمال الإماراتي عبيد عوض الطنيجي، وإلهام شاهين من مصر، ورجل الأعمال يونس خميس حميد من العراق، والفنانة صفية العمري من مصر سفيرة فوق العادة بالمنظمة.

المهندس طارق حمدان، رئيس المنظمة، قال إن اختيار سفراء النوايا الحسنة التابعون للمنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة، يرجع إلى تنفيذ ودعم كافة برامج المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع لمنظمة الأمم المتحدة والتي تخدم بدورها العمل الإنساني على امتداد العالم.

أما اختيار الأمم المتحدة لسفراء النوايا الحسنة، يتم عن طريق إحدى المنظمات التابعة لها، أو تُعلنها هي، بعدما تلجأ للتعاون مع شخصيات عامة لها مكانة في منطقتها للقيام ببعض الأعمال الإنسانية، ويطلق على هذه الشخصية (سفير الأمم المتحدة للنوايا الحسنة)، وهي ليست صفة سياسية دبلوماسية كالتي يحملها سفراء الدول المختلفة لدى الدول الأخرى.

وأهداف هذا التكليف هو المساعدة في دعم مختلف القضايا التي تعالجها الأمم المتحدة سواء كانت اجتماعية أو إنسانية أو اقتصادية أو متعلقة بالصحة والغذاء.

ومن بين سفراء الأمم المتحدة للنوايا الحسنة، نانسي عجرم، وعادل إمام، ومحمد عساف، وماجدة الرومي، هند صبري، أنجلينا جولي.

اخر الأخبار