كلام رؤوساء

تابعنا على:   14:10 2014-12-14

بعيدا عن كلام أوباما ومصادر البيت الأبيض حول خطاب نتنياهو الذي سادته لغة غير مبشرة ، فإن كلام رئيسين من ذات الحزب الأمريكي يشكل مؤشرا مهما يجب الاستفادة منه قبل فوات الآوان ، فكلينتون قال جملة من خبرته خلال فترة حكمه مع بيبي أنه لا يحب الارتهان لواشنطن ، قول يشكل رسالة صغيرة قصيرة إلى البيت الأبيض وكأنه يقول لهم لا تتعجلوا القول فهو رجل يقول كلاما لا يعنيه  ، كلام كلينتون تلخيص إيجابي للرد على محاولة واشنطن الحاكمة بالبحث عن قمح وسط كوم زبالة الخطاب ، في حين اعتبر كارتر أن الخطاب لا يمثل فعلا إيجابيا ما حاولت الخارجية الفرنسية وصفه بعدم ترحيبها بالخطاب ، طبعا بلغة غير مستقيمة تحسبا لعدم الابتعاد عن موقف واشنطن في حبن مارس الاتحاد الأوروبي طريقته المملة أحيانا في ترداد كلام أمريكا بطريقة مرتبكة .. 

خطاب بيبي آثار حركة كلام فلسطينية وعربية جيدة وواضحة في رفضها ، لكن الغريب لم يتم كشف أي خطوة عملية يمكن لها أن تساهم في محاصرة الخطاب عالميا ، فالانشغال بتحليله والرد عليه شيء منيح مش غلط بس أكيد هناك عشرات من خطوات صغيرة يمكن لها أن تشكل فعلا وبلاش رد الفعل الذي عشش في عقولنا.. يعني لو كل وزير من وزراء لجنة المبادرة العربية استدعى السفراء الغربيين وأخبرهم الموقف ضد الخطاب .. تخيلوا مرة واحدة 11 وزير يطلبوا لقاء مع سفراء أمريكا والغرب ويخبروهم الموقف.. وبعدها لقاء سريع لمدة 3 ساعات لهم ( لجنة المبادرة ) في القاهرة ويقرروا بعض القضايا الفاعلة مثل هيك خطوات صغيرة لكن متناسقة وحيوية .. أكيد الناس بتحس أنه هناك جدية وحرص وصدق .. بالكو ممكن يعملها العرب .. ممكن آه .. وممكن لا ..

 

التاريخ : 16/6/2009

اخر الأخبار