سيارة حيفا ....

تابعنا على:   19:31 2014-12-13

 ساعات قليلة بعد انطلاقة فرحة أهل فلسطين بالقدس عاصمة للثقافة العربية ، وانطلاق الاحتفالات في البلاد ، رغم القمع الإسرائيلي وحداد حماس في غزة ( منعت الاحتفالات كذلك) ، أعلنت شرطة إسرائيل عن اكتشاف سيارة بها متفجرات في خليج حيفا ، والغريب أن السيارة تعود لمرأة مقدسية قيل بأنها سُرقت منها ، وبعد لحظات أعلنت مجموعة ' كتائب أحرار الجليل ' المسؤولية عن هذه العملية التي لم تتم عمليا ، كرد على ممارسة إسرائيل ضد مدينة القدس .

اسم المجموعة سبق أن أعلن المسؤولية عن بعض عمليات داخل القدس ، وبالتالي ' نظريا ' هناك وجود لها ، لكن هل حقا هي من قام بهذه العملية في هذا اليوم تحديدا حيث الاحتفال بالقدس عاصمة للثقافة ، في تصادم ثقافي وشعبي وسياسي مع المحتلين ، وهل العودة إلى هذا النهج في مواجهة إسرائيل سيكون فعلا لو كان من صنع يد فلسطينية يقدم خدمة للقدس ويمنع التهويد والاستيطان وحرب اليهود على المدينة المقدسة ؟!

هل جاء التوقيت وأداة التنفيذ ، كما أُعلن ،  صائبا لمصلحة النضال الوطني ، خاصة أن هناك مفاوضات غير مباشرة بين حماس وإسرائيل حول صفقة تبادل الأسرى ، الأمر الذي قد يخدم موقف المخابرات الإسرائيلية أكثر في تشددها .

نعم القهر الوطني والشعبي الفلسطيني من الاحتلال وصل إلى حد اللا معقول ، لكن لا نملك سوى أن نحسب كثيرا وربما العودة لقراءة نتائج مثل هذه العمليات قد تخدم الشعب وكفاحه أكثر ....

 

التاريخ : 22/3/2009 

اخر الأخبار