سفالة شمعون...

تابعنا على:   18:34 2014-12-13

 ربما على كل فلسطيني أن يحفظ في سجله الخاص تصريح شمعون بيرير ، والذي تفتح له الأبواب حيثما ذهب باعتباره رجلا ليس كغيره من متطرفي الحرب التدميرية في إسرائيل ، وبعيدا عن التاريخ والذكريات التي لا يحبها عشاق بيرير ، فما قاله يوم أمس بأن ما فعلته إسرائيل في أيام الحرب لا تستطيع  جيوش دول أخرى في سنوات ، ربما صدق في بعض قوله من يحمل جائزة ' السلام ' في كون هذا الإنجاز يجسده عدد من سقط قتيلا على أيدي آلة الحرب ، لم يحققه جيش آخر خاصة أن نصف عدد القتلى والذي قارب الألف خلال 17 يوما هو رقم قياسي يستحق أن تفتخر به حيث عجزت عنه يوم مجزرة قانا التي لم تحصد سوى 100 قتيل ، كلام مثل هذا كان يمكن أن يحيل من قالها مباشرة إلى مجرم حرب دون أي إجراء تحقيق أو بحث ، فالقول بالصوت والصورة مرفقا بصور الأطفال والنساء دون الرجال يكفي وحده ليحمل لقب بطل ' الجريمة ' ويسقط معه بطل ' السلام ' ، مع ما يتطلبه ذلك من وضع اسمه على قائمة الممنوع والحظر من دخول أي بلد عربي ، وأن تكف محطات التلفزة عن استضافته إلى أن يسجل اعتذارا رسميا للشعب الفلسطيني عن قوله وعن جريمة جيشه .

فهل يمكن ذلك من عرب يتشدقون بالصراخ حزنا على دماء فلسطين .

هل يقوم بعض من حملة ' نوبل ' عربا وأصدقاء بالتبرؤ من شراكتهم له فيها ....!!!!

التاريخ : 13/1/2009 

اخر الأخبار