هل استشهاد أبو عين سيشكل نقطة تحول في الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني؟

تابعنا على:   17:00 2014-12-13

عطا الله شاهين

يتساءل المواطن الفلسطيني بعد استشهاد أبو عين ، هل سيكون هناك نقطة تحول في العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية ؟ فواضح باستهداف أبو عين فهي تستهدف الكل الفلسطيني ، خاصة بأن إسرائيل تعلم بوجود أبو عين في مسيرة سلمية..

نقرأ في وسائل إعلام مختلفة على ألسنة قادة فلسطينيين بأن القيادة ربما ستتخذ قرارات مصيرية قد تشمل إلغاء اتفاقية أوسلو وقرارات أخرى .. فلا شك أن استشهاد أبو عين شكّل صفعة قوية للقيادة الفلسطينية ،لأنها ترى أن الاحتلال ممعن في بطشه للفلسطينيين ، الذين يحلمون بدولة على أراضي 67

الكل الفلسطيني يترقّب ماذا ستحمل الأيام القادمة ، خاصة ونحن مقبلون على تصويت في مجلس الأمن لإصدار قرار بإعلان دولة فلسطين ، مع التخوف من الفيتو الأمريكي ، ولكن بحسب ما نسمع من أخبار بأن أمريكا ربما لن تستعمل حق النقض الفيتو وأن لديها خيار حل وسط وهو أن تقوم إدارة الرئيس الأمريكي براك أوباما بتعزيز قرارها الذي يشمل من ناحية الإشارة إلى حدود 1967 (مع تبادل الأراضي)، وعلى الجانب الآخر يؤكد متطلبات الأمن الإسرائيلية، بما في ذلك إشارة ما إلى الهوية اليهودية لإسرائيل ، وتجنب وضع موعد نهائي صارم للانسحاب الإسرائيلي من الأراضي الفلسطينية المحتلة وهذا ما يراه المستوى المهني المسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية ..

لربما تكون نقطة تحول تغير المعادلة بإصرارنا على الذهاب للأمم المتحدة ، خاصة في ظل اعتداءات الاحتلال وقطعان المستوطنين ضد الشعب الفلسطيني الذي يموت يوميا من انتهاكات مستمرة بحقه ، ولذا تسعى القيادة الفلسطينية لطلب الحماية من منظمة تعهدت بحماية شعوب تعيش تحت احتلال ، أو تقديم مساعدة لهم، وعندنا في ظل تزايد اعتداءات الاحتلال بحق المواطنين الفلسطينيين ، فآن الأوان أن يتحرك العالم لحمايتنا.

فباستشهاد أبو عين سيجعل قضيتنا على المحك بقوة أكبر، في ظل اعترافات متتالية من دول أوروبية بدولة فلسطين ، مع أنها اعترافات رمزية ، إلا أنها تصب لمصلحتنا في النهاية ، وتشكل ورقة ضغط على إسرائيل لإنهاء الاحتلال .