بالفيديو... الشيخ يرفض التعليق على وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال وتضارب مواقف القيادة

تابعنا على:   16:28 2014-12-13

أمد/ رام الله: رفض وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ التعليق على قضية وقف التنسيق الأمني مع الجانب الإسرائيلي عقب استشهاد الوزير زياد أبو عين.

وجاء ذلك بعدما حاولت كاميرا "وطن" أخذ تصريح من الشيخ خلال مشاركته في عزاء الشهيد أبو عين، لكنّه تهرّب من الإجابة.

وفي هذه الأثناء، تضاربت مواقف القيادة الفلسطينية إزاء وقف كافة أشكال التنسيق مع الجانب الإسرائيلي أو الاستمرار به، خاصة بعد تأجيل اجتماع القيادة الفلسطينية، الذي تقرر، الجمعة، إلى يوم غد الأحد.

وأكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب، في تصريح خاص لـ وطن للأنباء، أنه "ومنذ اللحظة الأولى لاستشهاد الوزير أبو عين، أُعلن رسميًا عن وقف كافة أشكال التنسيق مع الجانب الإسرائيلي، والقيادة الفلسطينية تعمل حاليًا على ثلاث اتجاهات: الأول، يتعلق ببناء جبهة وطنية موحدة بما في ذلك إنجاز مشروع الوحدة الوطنية وإنهاء حالة الانقسام، والثاني، يتعلق بالتوجه إلى المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته إزاء ممارسات الاحتلال الإسرائيلي على أرض الواقع، أما الثالث، فهو إعادة صياغة العلاقة مع الاحتلال".

من جهته، قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح توفيق الطيراوي: حتى هذه اللحظة لم يؤخذ أي قرار نهائي في الاجتماع الأخير للقيادة الفلسطينية بشأن التنسيق الأمني.

وأشار إلى أن  "القيادة الفلسطينية اتخذت قرارات عدة قبل شهور عقب انهيار العملية السياسية، من بينها التوجه إلى مجلس الأمن والمحافل الدولية وبحث وضع السلطة الفلسطينية في ظل كافة المعطيات".

وأضاف الطيرواي أن "القيادة الفلسطينية ستلبي طموحات الشارع الفلسطيني في قراراتها المتوقعة قريبًا، سيما فيما يخص العلاقة مع الجانب الإسرائيلي".

في ذات السياق، قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن، إن ملف التنسيق الأمني سيكون "الأبرز على طاولة اجتماع القيادة الفلسطينية غدًا"، نافيًا "وجود أي لقاءات أمنية مع الجانب الإسرائيلي حاليًا".

وقالت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، خالدة جرار، لــ وطن للأنباء،  إن "عدم اتخاذ أي قرار واضح من القيادة الفلسطينية في اجتماعها الأخير يؤكد عدم جدية تعامل السلطة مع ملف التنسيق الأمني والتوقيع على ميثاق روما"، مشيرة إلى "خشية الكثير من الأوساط الفلسطينية من أن يكون تأجيل اجتماع القيادة الفلسطينية يأتي في إطار تبريد الموضوع ثم عدم اتخاذ أي قرارات جوهرية".

ويأتي ذلك، في الوقت الذي تطالب عائلة الشهيد الوزير أبو عين بــ"توجه الجانب الفلسطيني الرسمي إلى كافة المحافل الدولية لملاحقة إسرائيل ومحاكمتها على جرائمها المستمرة بحق شعبنا، وباتخاذ إجراءات ملموسة على أرض الواقع تؤكد أن جريمة اغتيال الوزير لن تمر دون حساب".

اخر الأخبار