التحرير الفلسطينية تدين التفجير الجبان الذي استهدف المركز الثقافي الفرنسي في قطاع غزة

تابعنا على:   16:11 2014-12-13

أمد/ غزة: دانت جبهة التحرير الفلسطينية بشدة التفجير الجبان الذي استهدف المركز الثقافي الفرنسي، مؤكدة ان ما يجري من تفجيرات في قطاع غزة يصب في مصلحة الاحتلال الصهيوني .

 وعبر محمد السودي عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية في تصريح صحفي عن استنكر الجبهة لهذا العمل الاجرامي الذي لا يعبر عن عن الشعب الفلسطيني وفصائله وقواه ولا عن حرية وحضارة شعبنا ولا عن تاريخ العلاقات الفلسطينية الفرنسية وعن الموروث الثقافي والحضاري الفلسطينية ، مؤكدا ان هذا التفجير الارهابي  الجبان الذي استهدف المركز الثقافي الفرنسي في قطاع غزة باعتباره معلم ثقافي مهم له تاريخه واسلوبه في ادارة الحياة الثقافية والانشطة المختلفة والمتنوعة في قطاع غزة، والتفجيرات الاخيرة  تستهدف زعزعة الاستقرار الداخلي في قطاع غزة، مشيرا ان المستفيد الوحيد من وراء هذه التفحيرات هو الاحتلال باعتبار أن الهدف منها هو بث الفتنة وتأجيج الصراع الفلسطيني الداخلي وتعميق الشرخ الحاصل في المجتمع الفلسطيني، وهي هدية مجانية للاحتلال لحرف الانظار عن المعركة التي يخوضها شعبنا بمواجهة الاحتلال والاستيطان في الضفة الفلسطينية والقدس .

ورأى السودي ان هذا العمل يعد رساله واضحة من قبل من قام بالتفجير بهدف اجهاض اعتراف الجمعية الوطنية الفرنسية "البرلمان" بدولة فلسطين، وكذلك أي خطوات اوروبية للاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة وابقاء حالة الفوضى في قطاع غزة.

وطالب السودي الجهات المسؤولة في قطاع غزة بالكشف  السريع عن من قام بهذا العمل الجبان، لافتا  أن المعركة الرئيسية هي مع الاحتلال الذي يقوم بابشع الجرائم بحق الارض والانسان، ويتنكر لحقوق شعبنا ويمارس البطش والقمع والقتل، ويستمر في فرض الحصار على قطاع غزة، مشيدا بالعلاقات الفرنسية والفلسطينية ، ومطالبا جميع القوى والفصائل بوضع خطة لمنع تكرار مثل هذه الأعمال الإجرامية الدنيئة.

اخر الأخبار