رامتان ... شكرا

تابعنا على:   15:51 2014-12-13

 غزة بقطاعها ومن سلكها شمالا من بيت حانون إلى  سلكها جنوبا في رفح تحت القصف والضرب ، غزوة صهيونية تختلف عن غيرها من غزوات ، غزوة تحمل من الكراهية للغزي مواطنا وأثرا ما لا يمكن تخيله ، حالة إعدام للمكان وكأنها حالة انتقام لم يستطيعوها سابقا ، يوم أن قال رابينهم ' غزة أريد أن يبتلعك البحر ' .

 قصف ' بلا حدود ' دون تمييز وذريعة تتكرر دون أي احترام للعقل الإنساني ، كثيرة هي الجرائم التي ارتكبتها قوات الغزو ، باتت أرض غزة ' مقبرة ' لمئات من أبنائها ، أطفالا ونساء ، جرائم لايهتز لها رمش الرئيس الذي فرح له أهل فلسطين كما لم يفرحوا بفوز رئيس آخر في العالم ، سهروا حتى الفجر وجن جنونهم فرحا بفوزه ، حتى من لا يملك مشاعر حب لذلك البلد المسؤول عن مأساة وطن وشعب فلسطين .

جرائم كان لفريق إعلامي فلسطيني دور الريادة في فضحها ، فريق فلسطيني غزاوي وبامتياز إعلامي يتابع  بلا كلل وقوة صبر وتحمل نادرة ، تسمع صوتهم وترى وجوههم تنقل جرائم حرب معاصرة ...

ومع ذلك تبقى لوكالة رامتان الفلسطينية ضرورة التقدير الخاص ، تجدها حاضرة ساهرة بعين كاميرا تنقل الجريمة إلى كل مكان ... تحية واجبة وسط المجزرة التي لا يراها البعض سوى رقم يستخدم لغايات غير سامية ... رامتان بكل من فيك وبك شكر على عينك الساهرة . 

 

التاريخ : 6/1/2009

اخر الأخبار