الشارة السوداء

تابعنا على:   14:25 2014-12-13

 الأحداث تتسابق وتتسارع في إيران بشكل ما كان له حساب ، خاصة بعد التخلي الخاص من القائد الأعلى خامنئي والذي طالب الناس بالاحتجاج الهادئ ، رغم تأييده لتعيين نجاد رئيسا لإيران ، لحسابات تبتعد عن عدد الأصوات التي دخلت الصناديق ولون البطاقة ، تواصل المسيرات بطريقة تعيد الاعتبار للقوة الشعبية رغم الرصاص والقتل والإرهاب الذي يواجه البشر في شوراع إيران مدنا وقرى، يخرج مئات الآلاف من سكان إيران في تحد غير مسبوق منذ الإطاحة بشاه إيران وانتصار الثورة الخمينية .

طبعا كما هي العادة خرجت ' الخلية النجادية' أو خلية ' البعض الإيراني' في بلادنا العربية لتقف ترحب وتهنئ لفوز نجاد قبل أن تعلن النتائج رسميا ، تحدثوا بطريقة باتت مملة باهتة عن ' مخطط أمريكي – إسرائيلي' للإطاحة بنجاد ، تخيلوا أن يقول هؤلاء على من قاد الثورة الإيرانية مثل هذا القول ، خاتمي  ورفنسنجاني مع حفيدة الإمام الخميني ، بجانب آية الله منتظري الذي كان أحد أعمدة الثورة ولكنه خالف الابتعاد عن الحياة الدستورية ورفض تولي بعض من لا يستحق المنصب ، أسماء لعبت دورا في الثورة في حين نجاد لم يحفظ له التاريخ ذلك .

مشكلة بعض الناس أنهم لا يميزون بين كلام وكلام ، ومازالوا لا يرون أن إسرائيل لا يصيبها الهلع في ظل التغييرات الدولية من ' كلام تطرف' أو ' وعود هوائية' بل يرعبها سياسة وعي حقيقي وحضور قوي .. لكن 'خلية المصالح ' لا ترى ولا تريد مغزى الإشارة السوداء التي حملها فريق كرة القدم الإيراني يوم أمس ..

بالمناسبة أصبح ضرورة رفع الشارة السوداء في فلسطين ضد سلوك الكثيرين الذين يتعاملون مع قضايا الوطن ' بؤرة مصالح خاصة ' .. لنا كلام لاحق ....

التاريخ : 18/6/2009 

اخر الأخبار