استقالة وزير...

تابعنا على:   14:10 2014-12-13

 في بلادنا فلسطين وغيرها من بلاد العرب وربما الغرب ، من النادر أن يستقيل وزير أو مسؤول حتى لو صار شو ما صار ، سرق نهب تلبس فضائح عامة ، لا صلة له سوى بالمنصب ، الناس طالعه روحهم منه ليس مهما ، مادام صاحب الشيء راضيا عنه ، لكن وبالأمس تقدم السيد حاتم عبد القادر باستقالته من منصبه الوزاري في حكومة د. فياض احتجاجا ، وفقا لقوله، لعدم قيام الحكومة بالتزاماتها تجاه القدس ، وطالب بأن يكون ملف القدس بين يدي الرئيس وليس بتصرف الحكومة ..

والحق أن الكلام يثير شهية المستمع خاصة بما تمثله مدينة القدس المقدسة والتي نعتبرها ' روح الوطن' كما زرع فينا الخالد ياسر عرفات ، لكن ألم يكن السيد عبد القادر مستشارا لرئيس الوزراء بدرجة وزير لفترة طويلة قبل أن يصبح وزيرا ، هو بالتالي يعلم كل كبيرة وصغيرة قبل ذلك ، وهو يعرف كونه ابنا للقدس وعمل طويلا مع المرحوم فيصل الحسيني ، ويدرك شكاوى فيصل الحسيني ومعاناته ثم معاناة لجنة شؤون القدس في المجلس التشريعي السابق ( لأن الحالي غير موجود تقريبا مصادر من جهتين) ، وهو أحد أعضائها آنذاك وربما عانى رئيسها ليس فقط بقلة الإمكانات بل بقلة الأعضاء بها وبعدم الاكتراث لاجتماعاتها ..

وأما مطالبه أن يكون الملف بيد الرئيس فأغلب الظن أن مكتب الرئيس لديه ' ملفا خاصا بديوانه حول القدس' ، أما السؤال ربما الذي لم يجد جوابا ، لماذا دوما الشكاوى من كل من يحمل ملف القدس دون تحديد أسماء.. حاتم عبد القادر يفتح ملفا بطريقة جديدة .. رغم أن مسبب الاستقالة المعلن ليس مبررا مقنعا وكافيا لها ..

التاريخ : 1/7/2009 

اخر الأخبار