عائلة سهلب تحمل السلطة الوطنية مسئولية اطلاق النار على سيارة النائب عزام

تابعنا على:   12:28 2014-12-12

أمد/ الخليل : حملت عائلة سهلب " التميمي" في الخليل السلطة الوطنية الفلسطينية واجهزتها الأمنية المسئولية عن اطلاق النار على سيارة ابنها النائب عن حركة حماس في المجلس التشريعي ، الدكتور عزام سهلب.

وجاء على صفحة سهلب الخاصة "الفيس بوك" : .. تعرض منزل وسيارة النائب د. عزام سلهب إلى اطلاق نار من قبل مجهولين أدت إلى اصابة سيارة النائب بعدة اعيرة نارية واعطابها ..

واذ تحمل عائلة النائب د. عزام سلهب السلطة الفلسطينية المسؤولية الكاملة عن حماية بيوت وممتلكات نواب المجلس التشريعي، وخاصة المختطفين لدى الاحتلال الصهيوني، وتدعوها للعمل بأسرع وقت ممكن لإيجاد المجرمين ومحاسبتهم".

وقال نعمان سلهب النجل الأكبر للدكتور المعتقل لموقع "امامة فلسطين" إنهم استيقظوا على صوت الرصاص عند الساعة الواحدة من فجر اليوم وعندما خرجوا إلى باب المنزل وجدوا أن سيارة والدهم الاسير تضررت باطلاق بالرصاص من سلاح إم 16 ورصاص أطلق من مسدس، وتم إعطاب جميع عجلاتها وزجاجها وماتور السيارة بشكل ظاهر.
وأضاف سلهب إنّ سيارة والده منذ عام 2008 يتم إيقافها أمام المنزل، ولم يتعرض لها أحد منذ ست سنوات.
وقال :" أن مطلقي النار أرادوا إرهاب العائلة وإيصال رسائل تهديد لأسرة النائب، حيث إنهم أطلقوا النار أثناء انسحابهم إلى الشارع الرئيس بعد إعطاب السيارة".

وحسب المصادر المحلية أن سيارة النائب سهلب تعرضت لإطلاق نار مما أدى الى تحطيم زجاجها واصابتها بشكل مباشر ، وذلك عند الساعة الواحدة فجراً.

وذكرت مصادر إعلامية أن الأجهزة الامنية المختصة فتحت تحقيقاً بالحادث، بعد أن نسبته الى مجهولين.

وكانت سلطات الاحتلال اعتقلت النائب عزام سلهب في حزيران الماضي في سجن النقب على بند الاعتقال الإداري.

 

اخر الأخبار