رسالة مفتوحة للرئيس محمود عباس ( ابو مازن )

تابعنا على:   20:13 2014-12-10

سليمان عصفور – ابو نبيل -

اظن انني تقابلت مع سيادتكم اخر مرة في تونس في مكتبك ، وقبلها تقابلنا اكثر من ثلاث مرات احداها في منزل اخي حسن عصفور، ومرة قدمت لك واجب العزاء في وفاة نجلكم – رحمه الله – هاتفيا من السعودية .

بدات بهذه المقدمة لعلك من كثرة الاعباء عليكم قد نسيت ... على كل ليس هذا الموضوع الذي سأتكلم فيه برسالتي هذه ...

السيد الرئيس ابو مازن

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :-

انا مواطن عادي أمضيت أكثر من 50 سنة في الغربة ، والآن مقيم في غزة وأحمل الجنسية الامريكية ... ؟أقمت بغزة منذ ثماني سنوات اي قبل الانقسام بإسبوعين تقريبا ... وأنني لاأنتمي لحماس ، بل على العكس عشنا مع فتح ومقاومتها الباسلة في عهد الرئيس الرمز ابو عمار وقادتها العظام امثال ابو إياد وأبو جهاد وأبو الهول وغيرهم رحمهم الله وانا اعرفهم جميعا . وكوني مقيما الآن في غزة فإنني اجالس عامة الشعب صغيرهم وكبيرهم ومن جميع الفصائل حتى وزراء حماس اجلس معهم ، واستمع ماذا يقول الغفير والوزير .

وفي إحدى الجلسات قال احد المشايخ – وقد توفاه الله – إن ابا مازن ليس مسلما وهو بهائي ، فأنبريت له امام الحاضرين وقلت له : حرام عليك ياشيخنا ، كما قلت له كنت ضيفا على اخي حسن في تونس وعمل وليمة ودعي ابو مازن اليها ... وكان الحضور حوالي 20 شخصا ، وعندما يأتي موعد الصلاة كان أبو مازن يطلب السجادة ليصلي ، وهو الوحيد الذي يقوم بذلك ، وهذه شهادة مني لوجه الله تعالي عن هذه الحادثة . قد يظن البعض أنني امسح جوخا أو أتقاضى راتبا من السلطة . والحمد لله طوال عمري – وانا الآن عمري كعمر الرئيس ابو مازن مواليد 1935 – لم أقبض لا من فتح ولا من حماس بل كنا نتبرع ونحن في السعودية لفتح ... والحمد لله لست محتاجا وكنت مديرا إقليميا كمحاسب قانوني لثلاثة مكاتب في كل من جدة والرياض والدمام . ثم تركت كل هذا كما تركت نيويورك وواشنطن وعدت لمسقط رأسي بلدة عبسان الجديدة – بلدة الشهداء والمقاومين - .

والآن نعود اليك سيادة الرئيس الأخ محمود عباس ماذا يقول أهل غزة عنك :

- يقولون عنك انك ضد المقاومة المسلحة – هذا صحيح وقد اعلنت ذلك اكثر من مرة - .

- وأنت مع المفاوضات ولنا أكثر من 20 سنة نفاوض ولم نستفد شيئا ، بل استولى اليهود على معظم الضفة ، وال 22% التي كانت لنا في إتفاق أوسلو نقصت إلى 9 % ، ورغم ذلك لم تتعظ من تجاربك السابقة في المفاوضات وتصر عليها ... وعندهم حق بذلك .

- ويقولون عنك أنك تساعد وتشجع على حصار غزة وقفل المعابر وتاخذ ضريبة 15 % على مواد البناء الخاصة باعمار غزة .

- كما يقولون انك لو حضرت الى غزة بعد الانقسام بايام لانتهى الانقسام ، فانت الرئيس الشرعي ولازال الجميع بغزة بما فيهم خماس يعترفون برئاستك ،لكنك استمعت الى النصائح المضللة من المستشارين السيئين المحيطين بك والمستفيدين من الانقسام – رواتب ومزايا وسيارات وفشخة – فنصحوك بعدم الذهاب لغزة لئلا تغتال هناك وسمعت كلامهم الكاذب ... واسمح لي ياسيادة الرئيس لقد كنت مخطئا في ذلك ، فأهل غزة لايوجد لهم الا عدو واحد وهو اسرائيل .

- ويقولون عنك انك وافقت على قطع رواتب بعض ابناء فتح بناء على بلاغات كاذبة وعداوات شخصية فيما بينهم وليس لها علاقة بحماس دون ان تتاكد وتحقق في البلاغ الكاذب واعتمدت على هذه البلاغات من اناس سفلة ساقطين في المجتمع ... بعدما بلغوا رام الله وقطعت رواتبهم جاءوا اليهم يقولون : هات 1000 شيكل وانا اكلم السلطة برام الله واعيد لك الراتب ..... منتهى الحقارة .....

وحتى تعود الامور الى مجراها الطبيعي ويرضى عنك اهل غزة ( اهل غزة ادرى بشعابها ) فارجوا ان يتسع صدرك لأخذ هذه النصيحة من مواطن عادي الى رئيسه محمود عباس :

1- إعادة رواتب جميع موظفي حركة فتح التي قطعت ظلما منذ 8 سنوات ... وياحبذا لو فتح باب التحقيق مع الواشي كذبا وقطع راتبه بدل إفترائه على الغير .

2- صرف رواتب لكل موظفي حماس من مدنيين بما فيهم الشرطة وعسكريين ... فهم بشر ولديهم عائلات وقد حافظوا على الامن وأدوا الواجب في مقاومتهم للأحتلال ، واستشهد واصيب الكثير منهم . ولاتفرق بين موظفي فتح وحماس وبين اهل غزة واهل الضفة . وكما هو معلوم فإن موظفي حماس كانوا يعملون ، وانت تدفع رواتب للجالسين في بيوتهم وتقول : مافيش فلوس ... انت رئيس ومسموع الكلمة ، تسول وأدفع ، والرسول (ص) قال : اعط المتسول ولو جاءكم على فرس .

هذه نصيحتي لسيادتك ولاأريد مقابلا لها – ببلاش – إذا اخدت بها سيحملوك اهل غزة على الاكتاف وفي مقدمتهم موظفي حماس .

3- حاول بقدر استطاعتك الطلب من الرئيس السيسي فتح معبر رفح 24ساعة أسوة بالمعابر الدولية . وانني على ثقة بان الرئيس السيسي سيلبي طلبك فهو ناصري ، وعبدالناصر رحمه الله كان يحب الفلسطينيين.

4. واخيرا ضرورة حضوركم لغزة فانت الرئيس الشرعي ولاتستمع لرفقاء السوء فرقة المستشارين حولك ، وعظم الله اجرك في استشهاد الوزير زياد ابو عين ولعلك تأخذ منه درسا بأن اسرائيل دولة غادرة تغتال وتأخذ ولاتعطي والمفاوضات معها عبثية ولاطائل منها .

وختاما لك مني اطيب التحيات وطول العمر ، والله من وراء القصد .

اخر الأخبار