مركز "شمس"ينعى المناضل أبو عين ويطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية بجريمة الاغتيال

تابعنا على:   18:42 2014-12-10

 أمد/ رام الله : نعى مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية "شمس" المناضل زياد أبو عين رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، والذي استشهد أثناء مقاومته السلمية لجريمة الاحتلال بمصادرة أراض في بلدة ترمسعيا، شرق رام الله، وتقدم المركز من عائلة الشهيد وذويه وعموم آل أبو عين ومن جميع رفاقه في النضال بالتعازي والمواساة بهذا المصاب الجلل، وقال المركز قي بيانه الصحفي أن استشهاد أبو عين خسارة للثورة الفلسطينية وللشعب الفلسطيني، ولكل قوى النضال والتحرر ضد الاستعمار والاحتلال والإلحاق والضم .

وأشاد المركز بالتاريخ النضالي المشرف للشهيد أبو عين ،منذ شبابه المبكر، مذكراً أنه أول فلسطيني قامت الولايات المتحدة الأمريكية بتسليمه إلى دولة الاحتلال في ثمانينيات القرن الماضي، وقال المركز إن ساحات النضال في المنافي وفي السجون وفي الانتفاضة تشهد على العطاء اللامتناهي للشهيد أبو عين، وقال المركز أن المواقع التنظيمية في حركة "فتح" أو الإدارية في السلطة الوطنية الفلسطينية التي تبوئها أبو عين كانت بالنسبة له ساحات نضال ضد الاحتلال وقطاعان مستوطنيه، جنباً إلى جنب مع كل المدافعين والمناضلين من أجل التحرر وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف .

 كما وذكر المركز بأن الشهيد أبو عين كان من المفروض اليوم أن يكون متحدثاً في حرم جامعة القدس المفتوحة في ندوة خاصة  حول (ممارسات المستوطنين واعتداءاتهم المتكررة بحق أبناء شعبنا الفلسطيني). وأوضح المركز أنه وأثناء تقديم أوراق العمل وقبل أن تنتهي الندوة أعلن الدكتور محمد شاهين عميد شؤون الطلبة في جامعة القدس المفتوحة عن توقف أعمال الندوة ، مخبراً الحضور أن المناضل زياد أبو عين أستشهد بعد أن آثر الذهاب إلى ترمسعيا متصدياً لجيش الاحتلال ،جدير بالذكر أن الشهيد أبو عين انتدب أحد زملائه لإلقاء الورقة بالإنابة عنه في الندوة .

وقال المركز إن هذا الجريمة تضاف إلى سجل الجرائم اليومية التي يقترفها جيش الاحتلال بحق المواطنين الفلسطينيين، ضارباً بعرض الحائط كل الاتفاقيات والمواثيق الدولية ذات الصلة. وطالب المركز المجتمع الدولي بضرورة الوقوف بحزم أمام الانتهاكات الإسرائيلية بحق المواطنين الفلسطينيين، وبضرورة لجم سياسات حكومة الاحتلال العنصرية، وقال المركز إن سياسة دولة الاحتلال العنصرية بحق المواطنين الفلسطينيين هي انتهاك للقانون الدولي ويترتب على هذا إخلال بمبادئ القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني الملزمة. كما وطالب المركز بتشكيل لجنة تحقيق دولية للوقوف عن كثب حول حيثيات اغتيال الشهيد أبو عين بدم بارد من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي .

اخر الأخبار