حزب الشعب يحذر من تدهور وتفاقم اﻻوضاع اﻻقتصادية واﻻجتماعية في غزة

تابعنا على:   15:52 2014-12-09

أمد / غزة : حذر حزب الشعب الفلسطيني من تدهور وتفاقم اﻻوضاع اﻻقتصادية واﻻجتماعية في قطاع غزة، وأثارها الكارثية على أبناء شعبنا.

وقال الحزب في بيان صحفي صدره ظهر اليوم، إن الأزمة بادية وتتفاقم من خلال استمرار عملية المماطلة في اعمار قطاع غزة، وفي وبقاء آلاف من لأسر دون مآوى، وفي استمرار اغلاق معبر رفح، وفي اﻻهمال المتواصلة في القطاع الصحي وادخال هذا القطاع الحيوي والانساني في حالة التجاذبات السياسية، باﻻضافة الى تفاقم أﻻزمة الحادة الناجمة عن نقص غاز الطهي، وبدء أجهزة وقوى الأمرالواقع في قطاع غزة، ودون موافقة حكومة التوافق وجهات اﻻختصاص، بفرض ضريبة تقدر بأربعة شواقل على كل اسطوانة غاز، الأمر الذي يمثل في حال تنفيذها،إضافة أعباء جديدة على كاهل المواطنين، الذين يرزحون تحت وطأة اﻻرتفاع المضطرد لأسعار السلع اﻻساسية وفرض الضرائب بشكل متواصل وبتصاعد لم يعد يطاق.

وأشار الحزب أن استمرار هذه السياسية في ظل انسداد اﻻفق أمام المصالحة الوطنية، يؤدي لزيادة حالة اﻻحتقان العامة، ويوفر بييئة مناسبة ﻻنتشار أفكار التطرف، كما ويشجع دون شك على اشاعة الفوضى مما قد يخرج الأمور عن نصابها، وحدوث ما ﻻ يحمد عقباه.

وختم حزب الشعب بيانه بدعوة كافة الجهات المعنية في قطاع غزة، بالتراجع عن قراراتها هذه والتوقف عن إستسهال فرض الضرائب على المواطنيين، والتوجه بدلاً من من ذلك نحو استئناف مسيرة المصالحة الوطنية وتمكين حكومة التوافق الوطني من القيام بدورها في تخفيف لأعباء عن كاهل المواطنيين وتعزيز صمودهم.

اخر الأخبار