الجامعة الإسلامية كلية الآداب تمنح الصحفي الباحث صلاح ابو صلاح درجة الماجستير

تابعنا على:   23:36 2014-12-08

صلاح ابو صلاح

أمد/ غزة – متابعة : منحت كلية الآداب -قسم الصحافة، في الجامعة الإسلامية ،  درجة الماجستير للصحفي للباحث صلاح محمد صلاح ، على رسالتة التي كانت تحت عنوان "استخدمات طلبة الجامعات الفلسطينية لشبكات التواصل الاجتماعي والإشباعات المتحققة".

وقد ترأس لجنة التحكيم الدكتور أمين منصور وافي ، والدكتور طلعت عبدالحميد عيسى مشرفاً داخلياً ، والدكتور نعيم فيصل المصري مشرفاً خارجياً ، نظمت حلقة المناقشة في قاعة طيبة بالجامعة الاسلامية بمدينة غزة ، بحضور لفيفاً من المهتمين والاعلاميين والصحفيين ، بالاضافة الى أسرة الباحث وبعض الأصدقاء .

وقد تقدم الباحث ابو صلاح بموجز عن بحثه وضع الحضور في محاور البحث وما استهدفه وما خلص من نتائج ، وأخذ الرئيس وافي موجز الباحث كمدخل لمناقشته حول بحثه من خلال الدكتور نعيم المصري ، والذي أشاد بالبحث وموضوعه ، وأهميته ، فيما ابدى ملاحظاته حول بعض الفصول والمراجع ، ليأخذ بعد ذلك الدكتور طلعت عيسى دوره في تناول البحث ومناقشة الباحث حول أهم ما تناوله في رسالته ، مشيداً في نهاية نقاشه بالباحث وجهده الكبير في متابعة بحثه والاتصال بالمشرفين ، واهتمامه بالتحكيم الخارجي .

وهدفت الدراسة التعرف إلى استخدامات طلبة الجامعات الفلسطينية لشبكات التواصل الاجتماعي والإشباعات المتحققة وما دوافع طلبة الجامعات لاستخدام  شبكات التواصل الاجتماعي ومدى الثقة بمعلوماتها وماهي المقترحات للاستفادة من شبكات التواصل الاجتماعي. وتندرج الدراسة ضمن الدراسات الوصفية، واستخدم الباحث منهج الدراسات المسحية "مسح جمهور وسائل الإعلام" معتمداً على نظرية الاستخدامات والإشباعات، واستخدم صحيفة الاستقصاء كأداة رئيسة لجمع البيانات من المبحوثين، والمقابلة كأداة ثانوية، وقد أجريت الدراسة على عينة قوامها 390 مفردة موزعين على طلبة الجامعات الفلسطينية النظامية بقطاع غزة وهي (الجامعة الإسلامية  وجامعة الازهر وجامعة الأقصى)  بتاريخ 28- 29 -30/11/2013 .

وقسم الباحث الدراسة إلى أربعة  فصول موزعة ،الفصل الأول: يحتوي على الإجراءات المنهجية للدراسة والفصل الثاني: يحتوي الإطـار النظري للدراسة "نظرية الاستخدامات والإشباعات"

والفصل الثالث: يتطرق إلى  "شبكات التواصل الاجتماعي، ويحتوي على مبحثين: المبحث الأول بعنوان: شبكات التواصل الاجتماعي مفهومها ونشأتها، والمبحث الثاني: يتضمن أبرز شبكات التواصل الاجتماعي مثل: (فيسبوك، تويتر، يوتيوب، جوجل بلص، ولينكد ان) وأبرز خصائصها ومميزاته واستخداماتها والخدمات المقدمة وأبرز سلبياتها ، أما الفصل الرابع فيحتوى على نتائج  وتوصيات الدراسة .

وتوصلت الدراسة الى عدة نتائج أبرزها :-

الدراسة إلى أن 90% من أفراد العينة المبحوثة يستخدمون شبكات التواصل الاجتماعي، وبينت الدراسة ان الفيس بوك هو أكثر شبكات التواصل الاجتماعي واستخداماً بنسبة 95% من العينة، تلاه اليوتيوب بنسبة %59.4، ثم جوجل (بلص) بنسبة %28.8، ثم التويتر بنسبة %27.1.

وتصدر دافع التواصل مع الزملاء والأصدقاء في الداخل والخارج سبب استخدام شبكات التواصل، تلاه دافع الحصول على المعلومات واكتساب خبرات، ثم دافع التسلية وقضاء أوقات الفراغ.

وكشفت الدراسة عن وجود فروق في الاستخدام لصالح الذكور، كما كشفت عن فروق لصالح طلبة جامعة الأزهر في الاستخدام.

وبينت الدراسة أن الموضوعات الترفيهية تصدرت أبرز الموضوعات التي تطالعها عينة الدراسة بنسبة 70.5%، تلاها الموضوعات الاجتماعية بنسبة 62 %، ثم الموضوعات الثقافية بنسبة 61%.

وتصدرت إشباعات التفاعل الاجتماعي بنسبة  33.2%، تلتها إشباعات مراقبة البيئة بنسبة  %27.3، ثم إشباعات المشاركة بالرأي بنسبة 23.8%، وأخيراً إشباعات التسلية بنسبة 20.1%.

وأوضحت الدراسة أن مستوى الثقة بشبكات التواصل الاجتماعي جاء بدرجة متوسطة، وترى العينة ان شبكات التواصل الاجتماعي أثرت على متابعة وسائل الإعلام الأخرى .

وأوصت الدراسة بعدة توصيات هامة أبرزها :

1-     ضرورة الاستفادة من إمكانيات شبكات التواصل الاجتماعي وتوظيفها في خدمة القضية الفلسطينية بمختلف جوانبها في ظل الاقبال الكبير لدى الجمهور الفلسطيني عليها .

2- ضرورة تنظيم الوقت في استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، وتقنين عملية الاستخدام بما يلبي الاحتياجات دون الوصول إلى درجة إدمان المتابعة.

3- ضرورة اهتمام الجامعات الفلسطينية بشبكات التواصل الاجتماعي ودورها في العملية التعليمية، وتوظيف شبكات التواصل الاجتماعي لخدمة العملية التعليمية والتواصل بين الهيئة التدريسية والطلبة للاستفادة منها في تطوير العملية التعليمية.

5-     ضرورة وجود تنظيم قانوني ومهني لشبكات التواصل الاجتماعي، ووضع ميثاق أخلاقي ينظم عمل شبكات التواصل الاجتماعي، للتغلب على انتهاك الخصوصية وسيولة المعلومات وزيادة عامل الثقة بمعلوماتها .

6-     يجب على المتلقي أن يتفحص المعلومات المتوفرة على  شبكات التواصل الاجتماعي، ويعمل على مراجعتها جيداً قبل أن يعتمدها كمصدر أو حقيقة ثابتة.

7-     ضرورة أن تسعى وسائل الإعلام التقليدية وخاصة الصحف لتطوير محتواها والعمل على تلبية حاجات المتلقين ومواكبة التطورات وتقديم موضوعات متميزة تجعلها تستعيد مكانتها التي تآكلت لصالح شبكات التواصل الاجتماعي والإعلام الجديد.

8-     العمل على تعزيز إيجابيات شبكات التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت، والتقليل من السلبيات وتقنينها وتجنب مخاطرها، بل وتلافيها.

9- دعوة الجامعات الفلسطينية لتعزيز مبدأ "المشاركة الآمنة" في الفضاء الإلكتروني، من خلال توفير خدمة الإنترنت بشكل مجاني لطلبة الجامعة ومحاضريها، بما يضمن واستخداماً راقياً لشبكات التواصل الاجتماعي، وبما لا يضر بالقيم والمبادئ التي قامت عليها الجامعة.

12- إجراء دراسات حول استخدامات المرأة الفلسطينية لشبكات التواصل الاجتماعي ومعرفة أسباب تراجع نسبة استخدام المرأة الفلسطينية لشبكات التواصل الاجتماعي.

وأثنت لجنة المناقشة والحكم للرسالة على الباحث و المجهود الذي بذله، وأشادت بمحتوى الرسالة وحضر المناقشة لفيف من أهل وأقارب الباحث و الاعلاميين والباحثين وأعضاء الهيئة التدريسية في قسم الصحافة  والمهتمين وزملاء الباحث.

 فيما اخذت لجنة التحكيم وقتها باتخاذ قراراها المناسب ، لتقرر بإجماع اعضائها  منح الباحث صلاح محمد مسلم أبو صلاح درجة الماجستير في الصحافة .

 

اخر الأخبار