كيري: هناك امكانية لحل الدولتين..وننتظر حكومة اسرائيل الجديدة بعد الانتخابات

تابعنا على:   10:50 2014-12-08

أمد/ واشنطن: أكد وزير الخارجية الاميركي جون كيري "ضرورة توصل الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى تسوية تقوم على أساس حل الدولتين، حيث أنه السبيل الوحيد لتحقيق السلام في المنطقة"، مشددا على أن "حل الدولتين سيظل على قمة أولويات أجندة الإدارة الأميركية".

وأوضح كيري في كلمة ألقاها بمؤتمر مركز سياسة الشرق الأوسط بمعهد "بروكينجز" أن "خيار الدولة الواحدة هو غير قابل للتطبيق، كما أنه لن يحافظ على وضع إسرائيل"، مشيرا إلى أنه "لن يتم تسوية هذا الصراع من خلال اتخاذ خطوات أحادية الجانب، ولكن يجب أن يكون من خلال المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي".

ورأى أنه "على إسرائيل الدخول في اتفاق إذا أرادت تحقيق مطالبها الأمنية بصورة كاملة"، معتبرا أنه "لا يزال هناك امكانية لتحقيق السلام"، مشيرا إلى أنه "يمكن بالتعاون مع مصر والأردن وغيرهما من الدول بالمنطقة المساعدة في ضمان تحقيق ذلك".

وأشار كيري الى أنه "على الرغم من العلاقات القوية التي تربط بين الولايات المتحدة وإسرائيل ، إلا أن واشنطن ستظل على خلاف مع إسرائيل بشأن قضية المستوطنات"، مشددا على أن "المستوطنات تقوض فرص السلام وتعمل على عزل إسرائيل عن المجتمع الدولي" .

وأعرب عن قلق بلاده إزاء استمرار التوتر في غزة والضفة الغربية والقدس وإسرئيل، لافتا الى أنه "في الوقت الذي لا تستطيع دولة تحمل سقوط وابل من الصواريخ فوق مدنها، كما حدث من سقوط صواريخ وصل إلى مطار تل ابيب، لا يستطيع أي مجتمع أيضا فقد آلاف من مواطنيه بما في ذلك مئات من السيدات والأطفال كما تحمل الفلسطينيون خلال الحرب على غزة ".

وشدد كيري على أن "هذه الاعتداءات لا مكان لها في العالم المعاصر، وعلى الجميع بذل قصارى جهده لمنع فقد مزيد من أرواح الأبرياء، والعمل تهدئة التوتر حتى لا يتحول إلى نار مستعرة "، لافتا الى أن "هناك حاجة أقوى اليوم إلى حل الدولتين عن عام مضى"، مؤكدا تضامن الولايات المتحدة مع هؤلاء الذين يؤمنون بالسلام من أجل الأجيال القادمة.

وأشار إلى أن "واشنطن تتطلع إلى العمل مع الحكومة الإسرائيلية الجديدة فور تشكيلها، وفور اتخاذ الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي القرارت الصعبة للعودة إلى المفاوضات للتوصل إلى اتفاق يضمن الحرية والكرامة للفلسطينيين والأمن لإسرائيل".